شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بعد الانتخابات.. تقليصات ضرائب وغلاء لسد العجز

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

سادت حالة من الذهول مكتب رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو ومكتب وزير المالية وذلك بعد نشر المعطيات الاقتصادية التي أشارت إلى ارتفاع نسبة عجز الموازنة إلى 4.2% أو ما يعادل 39 مليار شيكل، مقابل 18 مليار فقط حددتها الموازنة والمالية الإسرائيلية كهدف لنسبة العجز السنوي ما يعني تجاوز الهدف المحدد بما يزيد عن الضعفين وفقا لما أورده اليوم الأحد، موقع “معاريف” الالكتروني.

نتج العجز الضخم من التباطؤ الاقتصادي وتدني مدخولات “دولة اسرائيل”

ووفقا للمصادر الاقتصادية الإسرائيلية، نتج العجز الضخم من التباطؤ الاقتصادي وتدني مدخولات “دولة اسرائيل” من الضرائب بواقع 18.5 مليار شيكل عما كان مخططا له فيما تجاوزت المصروفات المخطط الأصلي بـ 2.2 مليار شيكل.
وأثارت المعطيات الاقتصادية الجديدة قلقا شديدا لدى وزارة المالية وبنك إسرائيل مع الإعراب عن مخاوفهما الشديدة مما ينتظر الاقتصاد الإسرائيلي العام المقبل.

ونقل الموقع عن مصادر اقتصادية وصفها بالعليمة بأن المالية الإسرائيلية ستجد نفسها مجبرة على اقتطاع ما لا يقل عن 20 مليار شيكل من موازنة العام القادم تتضمن تقليص الميزانية وزيادة الضرائب.

عدم تقليص ميزانية العام القادم وعدم رفع الضرائب ستزداد نسبة العجز

وقالت المصادر الاقتصادية بأنه وفي حال عدم تقليص ميزانية العام القادم وعدم رفع الضرائب ستزداد نسبة العجز ما سيؤثر سلبا على تصنيف إسرائيل الائتماني إضافة إلى هروب الاستثمارات والمستثمرين والدخول في أزمة اقتصادية عميقة وخطيرة. وأخيرا، أكدت المصادر تصميم نتنياهو ووزير المالية على الوصول إلى نسبة العجز المحدد كهدف نهائي وهي 3% وذلك لتحاشي الضرر بتصنيف إسرائيل الائتماني.
العجز المالي الحقيقي لإسرائيل بلغ 39 مليار شيكل

وتسود إسرائيل عاصفة سياسية وحال من الذهول بعد إعلان وزارة المالية، عن العجز المالي الحقيقي لإسرائيل بلغ 39 مليار شيكل وهو ما يناقض تصريحات بنيامين نتانياهو التي أعلن فيها ان العجز لا يتجاوز 19 مليار شيكل بان الاقتصاد الإسرائيلي يشهد نموا غير مسبوق.
ونتج العجز الضخم جراء التباطؤ الاقتصادي وتدني مدخولات الدولة من الضرائب بواقع 18.5 مليار شيكل عما كان مخططا له فيما تجاوزت المصروفات المخطط الأصلي بـ 2.2 مليار شيكل.

اقتطاع ما لا يقل عن 20 مليار شيكل من موازنة العام المقبل

وبحسب محللون فان وزارة المالية الإسرائيلية ستجد نفسها مجبرة على اقتطاع ما لا يقل عن 20 مليار شيكل من موازنة العام المقبل تتضمن تقليص الميزانية وزيادة الضرائب. واضافت انه وفي حال عدم تقليص ميزانية العام المقبل وعدم رفع الضرائب ستزداد نسبة العجز ما سيؤثر سلبا على تصنيف إسرائيل الائتماني إضافة إلى هروب الاستثمارات والمستثمرين والدخول في أزمة اقتصادية عميقة وخطيرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.