شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المكتبة العامة وبلدية باقة الغربية في أمسية ثقافية فنية للشاعر مروان مخول والفنانة أمل مرقس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

مساء معطر برائحة الزعتر الشافي تطاول من على الصخر… ورائحة النرجس الزاكي يعطر نسمة الفجر… مساء معطر بروائح الليمون والبرقوق والصبر … ورائحة الفل والريحان والنعناع اذيجري … على صفحات عذب الماء وسط الغاب في النهر

بهذه الكلمات التي تعبق برائحة تراثنا الفلسطيني أفتُتِحت الأمسية الثقافية التي أقامتها المكتبة العامة التابعة لبلدية باقة الغربية، أمسية قطفنا بها مع حضورنا المشرف زهوراً يانعة من حدائق الشعر والتراث الفلسطيني الأصيل مع الشاعر الفلسطيني الشاب والمبدع “مروان مخول” والفنانة الفلسطينية الجميلة والمتألقة “أمل مرقس”.

تولت عرافة الأمسية مديحة أبو عبيد التي رحبت بالحضور الكريم الذي يأبى إلا وأن يشاركنا جميع فعالياتنا الثقافية والفنية والتربوية، وشكرت فيها البلدية ممثلة برئيسها المحامي مرسي أبو مخ على دعمه المتواصل لفعالياتنا في المكتبة العامة، وشكرت كذلك أكاديمية القاسمي ممثلة بمديرها الدكتور محمد عيساوي على استضافتهم أمسياتنا وفعالياتنا مما يعزز من معنى المشاركة بين المؤسسات الثقافية في بلدنا الحبيب بما يرقى بثقافتنا إلى سماء المجد.

ثم ألقت مديرة المكتبة السيدة فاتنة مجادلة كلمتها التي رحّبت من خلالها بجميع الضيوف الذين ازدان حفلنا بهم فقد أثبتوا بأن تراثنا الفلسطيني رمز هويتنا وفخر ثقافتنا فمن جذوره تنبت إبداعات شعرائنا ومطربينا ومثقفينا في هذا البلد المعطاء وفي كل بلدان وطننا الغالي، وأوجزت فيها عددًا من المشاريع والفعاليات التي تدأب المكتبة العامّة على القيام بها، وألقت الضوء على قضية أهمية تراثنا وثقافتنا وأهمية الحفاظ عليها أمام كل التحديات التي تواجهه.

DSC_2605

ومن ثم ألقى المحامي مرسي أبو مخ رئيس بلدية باقة الغربية كلمته التي افتتحها بالترحيب بالضيوف وشكر كل من ساهم ويساهم بإنجاح مثل هذه الفعاليات وخص بالذكر السيدة فاتنة مجادلة والمكتبة العامة وكذلك أكاديمية القاسمي، موجزاً بها الأعمال الجبارة التي تقوم بها البلدية في جميع المجالات وخاصة المجالات الثقافية التي ترقى بمجتمعنا إلى سماء المجد والرقي، وقد تتطرق بكلمته إلى المشاريع المستقبلية التي ستقوم بها البلدية ووعد بأن أول صرح ثقافي سيتم بناؤه في الآونة القريبة مسرحاً يتسع لجمهورنا العظيم الذي يعشق الثقافة والفن.

ونيابة عن رئيس أكاديمية القاسمي الدكتور محمد عيساوي قامت الدكتورة أسماء غنايم مستشارة رئيس الكلية لإدارة المعرفة بالترحيب بالجمهور الكريم، حاثة إياهم بالمشاركة المستمرة في مثل هذه الفعاليات واكتشاف المبدعين دائما ودعمهم ليخرج من بيننا جيل سنشاهده في القريب العاجل على مسارحنا وقاعاتنا. وقد أثنت على المجهود الذي تقوم به المكتبة العامة ممثلة بمديرتها السيدة فاتنة مجادلة.

أولى فقرات الأمسية كانت مع الشاعر مروان مخول، الذي لقب “بشاعر العودة” فهو نجم يتألق في سماء الشعر الفلسطيني وهو أحد أبرز الأسماء في أوساط الشعراء الفلسطينيين الشباب. وقد نهلنا من بستانه أجمل ما خط قلمه من القصائد الجميلة.. وفي نهاية فقرته تم تكريمه من قبل عضو البلدية السيد سميح أبو مخ بمشاركة البروفيسور فاروق مواسي.

بعدها تم تكريم رعاة الأمسية تقديراً وشكراً لهم على عطائهم السخي والكريم لدعم مسيرتنا الثقافية والفنية في هذا البلد المعطاء. فقد أقيمت الأمسية برعاية “د. عادل بيادسة” مدير عيادة د. عادل بيادسة لطب الأسنان”، السيدة “ماس وتد” مديرة شبكة عيادات ماس كلينكس، والسيد “مراد وتد” مدير شركة صحي ورشيق. نشكرهم جميعاً فهم عطاء لا محدود لما لهم من بصمات رائعة وعظيمه في خدمة مجتمعنا وشعبنا.. بارك الله فيهم وسدد خطاهم إلى كل خير

ومسك الختام كان مع صاحبة الصوت المخملي الرائع الذي جعلها تستحق وبجدارة لقب “فيروز فلسطين”، إنها الفنانة الفلسطينية المتألقة “أمل مرقس” التي أمتعتنا وأطربتنا بأغاني تراثية عشقناها دائما، أغاني للسيدة فيروز وأغاني لقصائد كتبها شعراؤنا العظماء أمثال توفيق زياد ومحمود درويش، وأغنية أهداها لها الشاعر مروان مخول.

بعدها قامت السيدة فاتنة مجادلة بتكريم فنانتنا المبدعة تقديراً لإبداعاتها وحفاظها على التراث الفلسطيني.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (5)

  1. وحدة مضايقة من هالوضع !!! |

    لماذا يتشرك في الامسيات الشخصيات المرموقة والمعروفة في البلد فقط ؟؟ لماذا لا يكون الحضور من جميع الفئات ؟؟
    لماذا لا يتم اعلان الدعوة في المواقع ؟؟ ان ان العدد محدود ويقتصر ققط على الاشخاص الرفيعة !!!!
    بلدنا يفتقر الى هذا النوع من الامسيات وأظن بان من حق الجميع المشاركة بمثل هذه الامسيات دون استثناء … !!!

  2. شكر خاص لعريفة الحفلة ” الاخت مديحه أبو عبيد ” الحفلة بقت كثييييييييييييير حلوة لانو عريفة الحفلة بقت متألفة جدًا في كلامها … وأشكر طاقم المكتبة العامه على المجهود الذي بذلنه من اجل اقامة هذه الامسية الرائعة .
    اما الان اود ان اشكر السيدة فاتنة مجادلة والأخت مديحه أبو عبيد على هذه الامسية الرائعة والجميلة …
    كثيييير جلوة صورتك يا ” أخت ” مديحه .

  3. غير معروف |

    ممكن تقولونا لما في امسية من المكتبة العامة بتنشروش الدعوة انما محصورة على نفس الاشخاص شو هالامسية هاي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟