شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

زحالقة يجري جولة تفقدية للمواقع المتضررة في باقة الغربية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

أجرى النائب جمال زحالقة، جولة ميدانية للإطلاع عن كثب على الأضرار التي خلّفتها الاحوال الجوية الماطرة والفيضانات والسيول التي عصفت بالبلاد في الايام الأخيرة، إذ زار زحالقة المواقع التي تضررت في مدينة باقة الغربية، بفعل الرياح القوية والأمطار الغزيرة التي أدت لفيضان واد أبو نار وغمرت الطرقات، وبعض المنازل والأراضي الزراعية، وتسببت بخسائر جسيمة للبيوت والممتلكات العامة.

واطّلع زحالقة خلال جولته التفقدية على الاضرار التي لحقت بالمنطقة الصناعية، الشارع الرئيسي، الاراضي الزراعية والحظائر، إضافة الى زيارته لبيت عائلة عبد القادر قعدان، الواقع على ضفة واد ابو نار، الذي طفحت مياهه وأغرقت البيت وحظيرة المواشي وجرفت محيط المنزل، وحاصرت أبناء العائلة، مما الزم  إستدعاء طائرة عامودية لإنقاذ وانتشال العالقين في المنازل.

وقال النائب زحالقة:”الاجواء الماطرة والفيضانات الحقت أضرارا فادحة، فحجم الخسائر المادية التي سببتها في باقة الغربية تقدر بملايين الشواقل، فقد اصابت العاصفة والسيول البنى التحتية، وتسببت بانهيار الجدران، ودخول المياه إلى بيوت في عدة أحياء، وإغلاق الشوارع، ناهيك عن الاضرار في الممتلكات العامة، والأراضي الزراعية واقتلاع المزروعات، وانهيار الدفيئات وحظائر الانعام، فحتى الطرقات الزراعية لم تسلم من الفيضانات”.

وبعد إطلاعه على الاضرار والخسائر  في الممتلكات العامة والخاصة، وخصوصا الزراعية منها، توجه النائب زحالقة برسالة عاجلة الى وزيرة الزراعة، وطالبها بتقديم تعويض عن الخسائر التي لحقت بالمحاصيل والمنشأت والطرقات الزراعية والحظائر، وللمزارعين وأصحاب الأراضي المتضررين، نتيجة موجة الأمطار والفيضانات، وفق ما ينص عليه القانون بشأن أضرار القطاع الزراعي.

وكان النائب زحالقة قد أبرق أمس الاربعاء، رسالة عاجلة الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، دعاه فيها الى التدخل بشكل عاجل لتوفير التعويض الملائم عن أضرار الممتلكات العامة والخاصة التي سببتها الأمطار والسيول والفيضانات والرياح القوية.

وجاء في الرسالة أن الأضرار جسيمة، ولا تستطيع السلطات المحلية، خاصة الفقيرة منها، ترميم البنى التحتية لوحدها وهي بحاجة الى دعم حكومي فوري.  وأكد زحالقة في رسالته بأن على الحكومة ايضاً تعويض العائلات الفقيرة التي لحق بها وبممتلكاتها الضرر بفعل العواصف والزوابع والفيضانات.

وشدد زحالقة في رسالته على ضرورة تعويض الجميع بلا تمييز، واقترح الشروع فوراً في إقامة صندوق خاص للتعويض عن اضرار الكوارث الطبيعية، منوهاً أنه من غير المعقول أن تكون الحكومة في حلٍ من معالجة اضرار الكوارث.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. مواطن صاحي |

    نفس الخبر والصور في جميع المواقع. واضح انها دعاية انتخابية رخيصة مستهترة بجماهيرنا. حزبك يا صديقي اعلن تاييده لبشار الاسد رغم كل المجازر اللتي نفذها بحق الاطفال والنساء. كفاكم عاد . وبتسالو لمين تاركينها ؟؟؟؟