شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المركز الجماهيري ينهي مشروع مدخل إلى عالم سوق العمل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 يناير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

أنهى مشروع المرأة الريادية في المركز الجماهيري الأسبوع الفائت ورشة عمله الأولى بعنوان “مدخل إلى عالم سوق العمل” بأشراف مركزة المشروع أسماء كتانة مع ارشاد العاملة الاجتماعية نجلاء مكاري.

تخللت الورشة لقاءات أسبوعية جماعية مليئة بالفعاليات الحية منح أدوات متنوعة تمكن المرأة بداية سيرورة انخراطها في سوق العمل الحر مثل:

  • لباقة الحديث \خوض حوار \ مقابلة شخصية للمرأة مع المشغل في العمل.
  • لغة الجسد والهيئة الخارجية.
  • التعرف على الذات وإدراك نقاط الضعف والقوى للفرد.
  • كتابة سيرة ذاتية.
  • عقبات في خوض أول تجربة في عالم العمل.
  • سلم أولويات الحياة الاجتماعية والأسرية: الأمومة والحياة الزوجية مقابل الخروج من المنزل بهدف العمل.hasa (106)

انتهت الورشة برحلة لمجموعة المرأة الريادية إلى جرنوت هجليل بزيارة لأحدى الرسامات التي خاضت تجربة صعبة جدا نحو نجاح على صعيد محلي ودولي التي بدأت من هواية رسم في البيت إلى مشروع عمل ناجح وفعال. ومن ثم انتقلنا الى كفار همحول في كيبوتس جعتون والتقينا بالفنانة نجلاء مرقس التي رافقتنا في ورشة عمل شيقة تهدف إلى عدم نسيان الجسد وإعطاءه حقه في ظروف عصرنا السريع والمليء بالضغوطات.

باشر المشروع عمله قبل 3 أشهر بهذه الورشة الغنية والناجحة, حيث أبدت كل من المركزة والمرشدة حاجة كل أم في الوسط العربي لمثل هذه الورشات. وأكدت مركزة المشروع قائلة: في الفترة الأخيرة أرى في غالب العائلات الحاجة الماسة لخروج المرأة إلى سوق العمل بكل ثمن وذلك لسبب ضيق ظروف المعيشة وتكاليفها الباهظة. هناك الكثير من ربات البيوت تمتلك الشخصية والقدرة العظيمة لخوض تجربة ناجحة ولائقة في سوق العمل ولكن ينقصها الدعم المعنوي والثقة التامة بقدراتها لخوض ناجح لمثل هذه التجارب. في كل لقاء للمجموعة زاد يقيني أكثر وأكثر لحاجة النساء للدعم المعنوي والجماهيري والتوجيه في سيرورة خوضها تجارب جديدة في الحياة مثل بداية عمل جديد في سوق العمل الحر.

لن أتكلم عن ظروف وأجواء العمل التي تجتاح سوق العمل العربي المحلي بالذات واستغلاله للشابات والنساء الباحثات عن أي عمل كان حتى لو كانت ظروف وشروط العمل قاسية قانونيا وشرعيا وإنسانيا. لأنه عندما تصل المرأة لأدراك تام لحقوقها وواجباتها في مكان العمل لن تقبل لأي كان أن يتعدى على حقوقها أو استغلالها بسبب حاجتها للعمل. فمثل هذه الورشات التي تهدف إلى توعية المرأة ودعمها المعنوي وتحفيزها لخوض تجارب مدروسة وناجحة. وتهيئتها نفسيا ومعنويا مع تمكينها الذاتي وإكسابها الأدوات اللازمة لهذه التجربة.

للاستفسار عن المشروع يرجى التواصل مع مركزة المشروع:
أسماء كتانة- مركزة مشروع المرأة الريادية
المركز الجماهيري- باقة الغربية

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)