شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أبو مازن يلوح باللجوء للمحكمة الدولية إذا بدأت إسرائيل البناء بمنطقة “E1″

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

لوح الرئيس محمود عباس، بالتوجه الى “كل الجهات الدولية والقانونية” التي من شانها ان توقف إسرائيل عن الاستمرار في الاستيطان وخاصة في منطقة (E1).

الجميع يراقب ويسأل

وقال عباس خلال لقائه رؤساء تحرير الصحف المصرية بقصر الضيافة بالقاهرة “هناك 63 منظمة دولية تابعة للاممم المتحدة من حقنا الانضمام اليها ونحن ندرس بعناية ودقة الانضمام لهذه المنظمات”.واضاف ان “الجميع يراقب ويسأل هل سننضم الى محكمة الجنايات الدولية ام لا وهناك دول طلبت منا عدم الانضمام لها”.ولوح عباس بالتوجه الى محكمة الجنايات الدولية “لوقف البناء في منطقة “E1″.
وقال “في حال نفذت اسرائيل قرارها البناء الاستيطاني في منطقة “E1″ التي تدمر افق حل الدولتين من حقنا التوجه الى كال المحافل دون ان نسمي الان الى اين سنتوجه”.
ويثير مشروع البناء الاستيطاني “E1″ الذي يربط بين القدس المحتلة ومستوطنة معاليه ادوميم جدلا حادا لانه يقطع الضفة الغربية الى قسمين ويعزل القدس، ما يعقد قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة في المستقبل.

ضغوطات هائلة مورست على القيادة

وتقوم الفكرة على تأمين “اتصال” بين مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية التي يقيم فيها 35 الف مستوطن والاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967. ويمتد المشروع على طول 12 كيلومتر مربع بين القدس واريحا في غور الاردن.
وذكر عباس بان “ضغوطا هائلة مورست على القيادة من أجل ألا تذهب للأمم المتحدة للحصول على دولة بصفة مراقب”، مضيفا “عندما أخذنا صفة الدولة أصبحنا خاضعين لاتفاقية جنيف الرابعة التي تعتبر الأرض المحتلة أرض دولة محتلة وليست أراضي متنازع عليها، كما تعتبرها إسرائيل، وعلى المحتل ألا يغير بديموغرافيتها وألا ينقل مواطنيه إليها، وهذه الفائدة الكبرى التي حصلنا عليها”.
وأضاف “الاستيطان غير شرعي وغير قانوني، خاصة في مدينة القدس المحتلة، والمشاريع الأخيرة التي أعلنت عنها إسرائيل من شأنها أن تعزل مدينة القدس وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين، لذلك لن نقبل به وسنلجأ للمجتمع الدولي خاصة مجلس الأمن لوقفه، وعندنا ما يمكن أن نعمله لمنع الاستيطان”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.