شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بلدية باقة الغربية: بيان بلديّة باقة الغربية شكر وعرفان ومواصلة عطاء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, اخترنا لكم, الأخبار الرئيسية 2

الحمد لله المنجّي من كرب وعناء, ونشكره على ما منّ به على أهل بلدنا من لطف وعطاء.

وقفة شجاعة وشرف:

لقد أثبتت محنة أمس وأوّل أمس مدى الروابط الأخويّة والأخلاقيّة التي تربط أبناء هذا البلد العريق,  المشهود لأهله بالأصالة والكرم, والذين أثبتوا أنهم على قلب رجل واحد في كلّ محفل من كبيرهم إلى صغيرهم برجالهم ونسائهم, مبرهنين أنّهم أهل النخوة فعلاً ورجال الأزمات والمواقف, محقّقين وصف سيّدنا الحبيب لأبناء هذه الأمّة النابضِ قلبُها بكلّ خلق نبيل وشهم “مثلُ المؤمنين في تَوادِّهم وتَرَاحُمِهِم وتعاطُفِهِمْ مثلُ الجسَدِ إذا اشتكَى منْهُ عضوٌ تدَاعَى لَهُ سائِرُالجسَدِ بالسَّهَرِ والْحُمَّى“.

شكر وثناء:

تتقدّم بلديّة باقة الغربية برئيسها وأعضائها وطاقمها بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى كلّ من وقف وساند بآليّاته أو معدّاته أو كساءه أو طعامه أو شرابه أو دواءه أو مدفئته أو خبرته أو جهده أو دعاءه أو اهتمامه وقلقه, راجين المولى عزّ وجلّ أن يجعل ذلك العمل لأهل بلدنا في الدنيا ذخراً, وفي الآخرة فرجاً, مصداقاً لوعد المصطفى: ((“من كان في حاجةِأخيه،كان اللهُ في حاجتِه. ومن فرَّج عن مسلمٍ كُرْبةً،فرَّجاللهُ عنه بها كُرْبةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ. ومن ستر مسلمًا، ستره اللهُ يومَ القيامةِ“)).

كما ولا ننسى شكر طواقم الإنقاذ والطوارئ والطواقم الطبيّة على ما قدمته من مساعدات خلال أيام العاصفة فإنّ ((“من لا يشكر الناس لا يشكر الله“)).

جهود البلديّة متواصلة:

لا زالت المنطقة تعاني من آثار المنخفض الجوّي, وعليه فلا زالت البلديّة في حالة استنفار, واضعةً كلّ طاقاتها وعلى مدار الساعة تسخيراً لخدمة أهلنا وحفاظاً على أمنهم وأمانهم. ولن تدّخر البلديّة جهداً حتى تستقرّ الأحوال الجوّيّة وتعود الأوضاع إلى طبيعتها ونطمئن على سلامة الجميع

مناشدة للمواطن:

نقدّر مدى حرص الناس بعضهم على بعض, ولكن نظراً لاحتمال تكرار الأحداث الأخيرة فإننا نناشد المواطنين في مثل هذه الأوضاع بالتزام بيوتهم قدر الممكن, وتجنّب السير والمسير في الشوارع الرئيسيّة أو التجمهر في الطرقات وأماكن الأزمات, لأنّ ذلك يعيق, كما أعاق بالفعل, وصول سيارات الإغاثة وطواقم الإنقاذ ويعرقل مساعي الإخلاء بشكل كبير ممّا يزيد من معاناة المتضرّرين وتفاقم الخطر المحدق.

استقاء العبر واستكمال مشوار العطاء:

تدرس البلديّة مسلسل الأحداث الأخيرة لاستقاء العبر المستقبليّة واتّخاذ الإجراءات والاستعدادات اللازمة في مثل هذه الحالات الطارئة للحدّ من تكرار المخاطر والمعاناة لا قدّر الله, وكانت البلديّة قد باشرت خلال العام المنصرم في وضع خطّة طوارئ شاملة للبلدية على نحو غير مسبوق ولا معهود لمواجهة مخاطر الحروب والكوارث الطبيعيّة, وستكثّف جهودها من أجل إتمام الخطّة وإكمال العدّة والاستعدادات على أرض الواقع بعدما أثبتت العاصفة الأخيرة أنّ البلدة بحاجة لخطّة طوارئ شاملة من باب الأخذ بالأسباب.

اللهم اجعل بلدنا هذا آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين, واحفظ اللهم أهلنا من كلّ شرّ وسوء, واجعل سقياك لنا سقيا رحمة لا سقيا عذاب! آمين.

باحترام,

المحامي مرسي أبو مخ

رئيس بلديّة باقة الغربية

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)