شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

منع شابة عربية من السفر بطائرة “يسرائير”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 8 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

مسلسل التفتيش العنصري في المطارات يتكرر من جديد، ولكن هذه المرة وبعكس المعهود لم يتم ذلك في مطار اللد الدولي في البلاد بل في مطار “ليوناردو دا فينشي” في العاصمة الايطالية روما…

المسلسل هذه المرة أخذ منحًا جديدًا، بحيث لم يكتف المفتشون والقائمون على الأمن في شركة “يسرائير” بتفتيش محتويات حقائب شابة عربية من مجد الكروم عندما كانت على وشك صعود طائرة العودة الى البلاد من ايطاليا، بل منعوها من اعتلاء الطائرة كليا!!

اذ تقول الشابة آية مناع أن المفتشين في شركة “يسرائيل” منعوها من العودة الى البلاد واعتلاء الطائرة يوم الجمعة المنصرم، فور أن وصلت المطار في الساعة 20.55 (قبيل موعد اعتلاء الطائرة بساعتين ونصف)، حيث قالوا لها “ممنوع تسافري مع الحقائب”، ولم يفتشوهم حتى، وبعد الانتظار لوهلة ما اقترحوا عليها السفر بدون حقائبها من جديد، وعندما وافقت حتى منعوها من اعتلاء الطائرة مع كتبها وشاحن الهاتف النقال، الا أنه حتى بعد نقاش مطوّل وافقت في نهايته بالسفر بدون الكتب والشاحن، قال لها المسؤول الأمني “بات متاخرا جدا أن تسافري” في الوقت الذي كان بقية المسافرين لا زالوا يصعدون الطائرة.

بعد منعها من اعتلاء متن الطائرة اتصلت الشابة بالسفارة الاسرائيلية بروما، ولكنهم رضوا مساعدتها والتدخل في حل هذه القضية العنصرية، او ايجاد حل بديل لها.

وتقول مناع أنها لم يكن بحوزتها الدواء الذي تتناوله عادة، وانها اضطرت للانتظار 13 ساعة في المطار حتى حان موعد طائرة “اليتاليا” المتجهة الى اللد، لتعود صباح اليوم التالي (السبت) الى البلاد دون تفتيش أو تحقيق من أي نوع من قبل الشركة الايطالية.

في الختام تدعو مناع لحملة مقاطعة السفر في شركات الطيران الاسرائيلية بسبب عنصريتهم تجاه المواطنين العرب في اسرائيل، وتؤكد “اذا كل عربي قاطع السفر مع الشركات الاسرائيلية لأسبوعين فقط، تخيّلوا الضرر المادي الذي سيلحق بهم، وسيضطرون لمعاملة المواطنين العرب بشكل أفضل في المطارات. حان الوقت لنتحرك وألا نسكت على الموضوع”!

تعقيب شركة “يسرائير”: جهاز التفتيش الأمني الرسمي هو الذي منعها من السفر!

هذا وقالت شركة يسرائير في تعقيبها أن عملية التفتيش الامني تتم من قبل أمن الطيران الرسمي في البلاد والذي يقدم خدماته لشركة يسرائير. وتابعت الشركة: “جهاز التفتيش الأمني المذكور قرر أنه بهدف المصادقة على صعود الشابة للطائرة يجب أن تمر حمولتها وحقائبها بتفتيش أمني، المسافرة رفضت ذلك. لذلك، لم يسمح جهاز التفتيش الأمني الرسمي من منطلقاته ولأسبابه المهنية بسفر المسافرة واعتلاءها الطائرة، ولم يكن لنا تأثير على هذا القرار”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)