شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

العواصف تخلف اضرارا مادية في اسرائيل و140 قتيلا في الهند

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تتواصل العاصفة المصحوبة بعواصف ورياح شديدة والتي تجتاح البلاد منذ يوم السبت، في التسبب بالمزيد من الاضرار معظمها اضرار بالممتلكات، حيث سجلت في اسرائيل عشرات الحالات من تحطم الأشجار، وسقوط كوابل كهرباء، ما نجم عنه انقطاع للتيار الكهربائي قي عدد من المناطق، واصيب ثلاثة اشخاص بجروح نتيجة سقوط اشجار على سياراتهم.

ويفيد الراصد الجوي ان البلاد ستبقى تحت تأثير هذا المنخفض الجوي خلال اليومين المقبلين وقد تزداد حدة ويصحبها تساقط الثلوج على جبل الشيخ وتمتد الى جبال الجليل التي ترتفع اكثر من 700 متر عن سطح البحر، وقد تصل الثلوج الى مدينة القدس الشريف.

وعلى صعيد اخر أفادت تقارير إخبارية بأن 140 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم خلال ثلاثة أسابيع من البرد القارس في أنحاء ولاية أوتار براديش شمال الهند. نحو 11 حالة وفاة وقعت في مقاطعات بارابانكي وسلطانبور وإيتاه بالولاية الأكثر كثافة سكانية في الهند. وكانت حصيلة القتلى 107 أشخاص يوم الخميس الماضي. وشهدت مقاطعة مظفرناجار الطقس الأكثر برودة في الولاية ، حيث انخفضت درجة الحرارة إلى 3و0 درجة مئوية.

وذكرت شبكة “سي.إن.إن” التليفزيونية الإخبارية الهندية أن مسؤولون من إدارة الإغاثة من الكوارث في الولاية نفوا أن تكون حالات الوفاة نجمت عن البرد القارس. ومع ذلك، أفادت تقاريربأن الكثيرين ممن لا مأوى لهم والفقراء توفوا بسبب عدم وجود ما يحميهم من البرودة. كما توفي بعض الأشخاص في حوادث سير بسبب الضباب. وفي الشمال، شهدت ولايتا جامو وكشمــير وهيماشال براديش بمنطقة الهيمالايا أيضا طقسا شديد البرودة.

ووصلت درجة الحرارة الصغرى في العاصمة الهندية إلى 9و1 درجة مئوية، وهي الأكثر برودة التي تسجل ليلا في نيودلهي هذا الشتاء. يذكر أن فصل الشتاء في الهند قصير، يبدأ في منتصف كانون أول/ديسمبر وينتهي بحلول شباط/فبراير، ولكنه يسبب الكثير من حالات الوفاة. وقال مسؤولو مكتب الأرصاد الجوية إن الطقس البارد سيستمر على الأرجح على مدار الأيام القليلة المقبلة في أغلب مناطق شمال الهند.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)