شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

موقع استخباراتي اسرائيلي: حرب الإتهامات تتصاعد والكشف عن محاولة مرسي تأسيس خلية ارهابية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

قال موقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي أن “حرب الاتهامات بين النظام المصري والإمارات تتصاعد الان”. وقال نقلا عن مصادر خليجية وصفها بـ”السرية” أن “أبو ظبي تتهم الرئيس محمد مرسي بمحاولة تأسيس خلية إرهابية لتنفيذ عمليات اغتيال، فيما تتهم مصر قائد شرطة دبي ضاحي خلفان وأحمد شفيق بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري في مصر، وإعادة السلطة ليد الجيش”. وتناول الموقع في تقريره “الأزمة بين البلدين، على خلفية اعتقال 11 إسلاميا بتهمة تكوين خلية سرية لجماعة الإخوان، بهدف قلب نظام الحكم في الإمارات”. ورصد الموقع “تبادل الإتهامات بين الجانبين”، موضحا أن “كل جانب يتهم الآخر بإنشاء شبكات إرهابية لتنفيذ اغتيالات وانقلابات”.

موقع استخباراتي اسرائيلي: حرب الإتهامات تتصاعد والكشف عن محاولة مرسي تأسيس خلية ارهابية
الرئيس المصري محمد مرسي

وأضاف الموقع، نقلا عن مصادره، أن “دولا أخرى مثل السعودية وقطر متورطة إلى حد كبير في الأمر”. وقال أن “توقيت انفجار الأزمة حساس جدا للرئيس المصري، خاصة أن الوضع الاقتصادي في مصر مقبل على الإنهيار التام”. ولفت “ديبكا” إلى “زيارة الوفد المصري لدبي لمحاولة الإفراج عن المعتقلين، بعد الضغوط التي مارستها جماعة الإخوان، وعلى الأخص عائلات المعتقلين، على الرئيس مرسي، للإفراج عنهم”.

الإفراج عن المعتقلين
وأثارت زيارة عصام الحداد، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية للإمارات، لبحث سبل الإفراج عن المعتقلين، غضب أهالي ورابطة المعتقلين في السعودية، وعدد من النشطاء الحقوقيين الذين اتهموا الرئيس محمد مرسي بأنه “تحرك لإنقاذ أهله وعشيرته فقط واعتبر الآخرين مواطنون من الدرجة الثانية”، بينما قال الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي السابق، أن “مرسي وجماعته لا يستطيعون المطالبة بتسليمي”. وأعلنت رابطة أهالي المصريين المعتقلين بالسعودية، والنشطاء السياسيين، عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية، غدًا، ضد تحرك الحكومة والرئاسة للإفراج عن معتقلي الإخوان في الإمارات وإهمال ملف المعتقلين في السعودية، وللمطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.