شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فيديو : الأسد يعرض حلا للأزمة ويدعو للحوار

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

طرح الرئيس السوري بشار الأسد مبادرة لإنهاء الأزمة، وأكد اقتصارها على معارضة الداخل، وقال إن مبادرته ليست موجهة للمعارضة خارج سوريا.

وشملت مبادرة الأسد وقف النار، لأن عودة النازحين يعقبها الحوار والميثاق والحكومة الموسعة والبرلمان.

ورفض الأسد الحوار مع المعارضة في الخارج واتهمها بالإرهاب والعمالة، وقال: لن نحاور المسلحين، بل القوى التي تحركهم.

وقال الأسد إن الأمن والأمان غابا عن شوارع البلاد، وإن المعاناة تعم سوريا.

وأنكر أن يكون ما يحدث في سوريا ثورة، فالثورة بحسب ما قال تحتاج لمفكرين، ومبدعين.

وألقى باللوم بمجمله على من سماهم التكفيريين، واعتبر أنهم يقفون وراء ما يحدث في سوريا، وحمّل من نعتهم بـ”الإرهابيين” مسؤولية قطع الكهرباء والاتصالات عن السوريين.

وتابع برسالة وجهها للدول الخارجية أن سوريا لا تقبل الوصاية من أحد، وقال إن هذا ما أزعج الغرب. كما نفى الأسد أن يكون الصراع بين حكم ومعارضة.

وقبل أن يبدأ الأسد كلامه أكد ناشطون أن شبكات الاتصال والإنترنت مقطوعة بشكل كامل عن سوريا كلها.

وقالت لجان التنسيق إنه تم انتشار أمني كثيف في شارع المعرض، كما تم إغلاق طريق المزة الرئيسي. وذلك تحضيراً لكلمة الرئيس السوري بشار الأسد التي أعلن الإعلام الرسمي عنها اليوم الأحد.

وهي أول كلمة يلقيها الرئيس، البالغ من العمر 47 عاما، منذ أشهر، كما أنها ستكون أول تصريحات علنية له منذ رفضه إشارات إلى احتمال ذهابه إلى المنفى لإنهاء الحرب الأهلية، قائلاً للتلفزيون الروسي في نوفمبر/تشرين الثاني إنه “سيعيش ويموت في سوريا”.

واقترب مقاتلو المعارضة بشكل أكبر من دمشق، بعد سيطرتهم على سلسلة من الضواحي على شكل قوس من الأطراف الشرقية لدمشق حتى الشمال الغربي.

ومنذ آخر تصريحات علنية للأسد في نوفمبر/تشرين الثاني، عزز مقاتلو المعارضة سيطرتهم على مساحات من الأراضي عبر شمال سوريا، وقاموا بشن هجوم في محافظة حمص بوسط سوريا، وصمدوا لأسابيع ضد قصف قوات الأسد التي حاولت طردهم من الأحياء الخارجية لدمشق.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.