شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

رغم احتفاله، ابعاد خديجة عن منصبه في قلنسوة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 يناير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

اصدرت قاضية محكمة العدل العليا في القدس، الخميس، قرارا يقضي بعدم عودة المحامي محمود خديجة لرئاسة بلدية قلنسوة وذلك بناء على استئناف قدمته النيابة العامة للمحكمة بعد عودة خديجة الى عمله يوم الثلاثاء.

وجاء في قرار المحكمة “أنه لم يتم اتخاذ قرار في السابق حول قضية عودة خديجة الى عمله، في حين ان قرار المحكمة السابق تطرق فقط الى اطلاق سراحه وعودته الى بلدته وليس الى البلدية”.

محمود خديجة:” تسلمت اذنا خطيا من مديرة اللواء والمستشار القضائي لوزارة الداخلية بعودتي الى منصبي”

ويفيد مراسلنا ان محمود خديجة قد ابعد عن منصبه كرئيس بلدية قلنسوة بعد ان تم التحقيق معه بارتكابه جرائم جنائية عديدة ما ادى بتسلم زمام الامور من قبل القائم باعماله عبد الكريم جمل الذي افادنh “انه لا يعلم ما اذا كانت عودة الرئيس يوم الثلاثاء قانونية ام لا”.

من جانبه قال محمود خديجة معقبا على الموضوع:” اسلمت مكتوب من مديرة اللواء في وزارة الداخلية يفيد بأنه بامكاني العودى الى عملي كرئيس للبلدية، كذلك وصلني امر من المستشار القضائي لوزارة الداخلية، القضاء لم يصدر اي قرار بشأن عودتي الى البلدية ام لا ولذلك فان عودتي قانونية وانا واثق ومتاكد من ذلك”.

وزارة الداخلية:” على ضوء قرار المحكمة اليوم، فاننا ابعدنا خديجة عن منصبه وعينا قائم باعماله مكانه”

وقالت الناطقة بلسان وزارة الداخلية افرات اورباخ في تعقيبها حول الموضوع:” في اعقاب الاجراءات القانونية التي خضع لها رئيس بلدية قلنسوة فاننا قررنا تعيين القائم باعمله ليدير شؤون البلدية، وبعد ان تم اطلاق سراحه والغاء قرار الابعاد وعودته الى بلدته اعدناه الى المنصب الذي انتخب من اجله، وعلى ضوء قرار محكمة العدل العليا اليوم فاننا اضطررنا ان نبعده عن رئاسة البلدية ونعين القائم باعمال ليدير زمام الامور في البلدية مرة أخرى” الى هنا نص التعقيب الذي وصلنا من افرات اورباخ.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.