شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أحكام النفخ في الصلاة والطعام والشراب واليد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 يناير, 2013 | القسم: دين ودنيا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

وأما النفخ في الطعام، فهو مكروه.

جاء في الموسوعة: ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يكره النفخ في الطعام، والشراب.

أما عن علة هذا النهي، فمدارها على حمله صلى الله عليه وسلم لأمته على مكارم الأخلاق، ومحاسن العادات.

يقول الحافظ ابن حجر: قال المهلب: النهي عن التنفس في الشرب كالنهي عن النفخ في الطعام والشراب، من أجل أنه قد يقع فيه شيء من الريق فيعافه الشارب ويتقذره، إذ كان التقذر في مثل ذلك عادة غالبة على طباع أكثر الناس. ومحل هذا إذا أكل وشرب مع غيره، وأما لو أكل وحده، أو مع أهله، أو من يعلم أنه لا يتقذر شيئا مما يتناوله، فلا بأس. قلت: والأولى تعميم المنع، لأنه لا يؤمن مع ذلك أن تفضل فضلة، أو يحصل التقذر من الإناء أو نحو ذلك. وقال ابن العربي: قال علماؤنا: هو من مكارم الأخلاق، ولكن يحرم على الرجل أن يناول أخاه ما يتقذره، فإن فعله في خاصة نفسه ثم جاء غيره فناوله إياه، فليعلمه، فإن لم يعلمه فهو غش، والغش حرام. وقال القرطبي: معنى النهي عن التنفس في الإناء لئلا يتقذر به من بزاق، أو رائحة كريهة تتعلق بالماء.

وقال المناوي: والنفخ في الطعام الحار يدل على العجلة الدالة على الشره، وعدم الصبر، وقلة المروءة.

وجاء في حاشية الصاوي: لما فيه من إهانة الطعام مما يخرج من الريق، وعليه يكره ولو أكل وحده، وسواء كان في يده أو في الإناء.

وأما كون النافخ يستغفر: فلم نقف في هذا على دليل مخصوص، لكنه ينبغي لمن فعل منهيا عنه أن يستغفر من فعله .

وأما نفخ اليد لتدفئتها من البرودة أو نحوها في غير صلاة، فلم نقف على ما يقتضي النهي عنه، وأصل الأشياء في الجملة الإباحة.

والله أعلم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.