شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إدريس مواسي يطالب نتنياهو بإخراس الأصوات العنصرية في الليكود

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

طالب المرشح العربي في قائمة ” تسيدق حفرتي” ” العدالة الاجتماعية” إدريس مواسي، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بإخراس كل الأصوات المعادية للوجود العربي على هذه الأرض، لافتًا إلى أن وتيرة التصريحات العنصرية ارتفعت بشكل ملفت للنظر قبيل الانتخابات، مما يشير إلى محاولة البعض الفوز بمقاعد على حساب الفلسطينيين وأمنهم، وحقهم بالعيش على أرضهم.

وقال مواسي إن ” على نتنياهو أن يخرس المرشحين عن حزبه بالتحديد وعلى رأسهم اليميني المتطرف موشي فيغلن زعيم متطرفي الليكود، في أعقاب مناداته باستغلال الميزانيات الحربية لإقناع العائلات الفلسطينية بالضفة الغربية بالهجرة مقابل نصف مليون دولار”.

وأضاف :” التصريحات العنصرية والتكشير عن الأنياب، لا تعكس إلا حالة عنصرية جنونية تجتاح الليكود واليمين المتطرف، وفي حال  استمرت هذه الرياح بالهبوب، فمن شأنها أن تضع كل محاولات لرأب الصدع والسلام على المحك، ذلك انه يصعب علينا العيش مع مثل هؤلاء الذين ينكرون وجودنا ويدعون صراحة إلى تهجير أبناء شعبنا”.

ويرى مواسي أن على الحكومة الإسرائيلية الجديدة المقبلة أن تسعى سعيًا جادًا إلى السلام مع الفلسطينيين دون أي تأخير لأجل مصلحة الطرفين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن التفوه بأي شعارات عنصرية من شأنه أن يجمد أي حراك سلمي جاد، تماما كما يحدث في الفترة الآنية.

وخلص بالقول ” هناك من يحاول أن يعيدنا إلى عصر كهانا البائد، لن نرتضي لأنفسنا الوقوف مكتوفي الأيدي حيال هذه الاستفزازات من الذين يحاولون بخسنا حقوقنا حتى بالعيش الكريم على أرضنا، بل سنسعى إلى تكبيلهم بشتى الطرق المتاحة قانونيا، هذه البيئة لن تبقى صالحة للعيش فيها، فالعيش في جو ملؤه الكره لم ولن يكون يومًا صحيًا، يجب أن نقتلع مثل هؤلاء من الكنيست والمناصب التي ترتفع أصواتهم من خلالها”.

وقال إنه ” يدعو إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والإنصاف، فنحن نطالب بان نحيا حياة أساسها الكرامة والمساواة المشتركة بين الشعبين، في منأى عن العنصرية “.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.