شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لائحة إتهام بحق عريي صرخ : الموت لليهود!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قدمت النيابة العامة في لواء المركز، مؤخرا، لائحة إتهام لمحكمة الصلح في تل ابيب- يافا، بحق شاب من مدينة قلنسوة، يسكن في مدينة الطيبة ويبلغ من العمر (22 عاماً) وذلك بتهمة إطلاق عبارات عنصرية خلال مباراة كرة قدم.
وتعود تفاصيل القضية كما جاء في لائحة الاتهام “أنه وفي يوم 4.1.2010 في الساعة 22:45 تقريباً وفي إستاد بلومفيد في يافا- تل ابيب، في نهاية مباراة كرة قدم، تلفظ المتهم بصورة عنصرية عندما صرخ (الموت لليهود) و (لتحترق تل بيب)”.
وجاء ايضا في لائحة الاتهام:” انه يمكن اعتبار اقوال المتهم المذكورة اعلاه انها تهديد، توبيخ، كراهية، عداوة، عنف او اثارة النعرات، وكل هذا- على اساس ديني او قومي- اثني”.

المحامي شادي غانم:” موكلي ينفي جميع التهم المنسوبة إليه”
يشار الى ان المتهم كان قد اعتقل في نهاية المباراة من قبل 4 رجال شرطة من محطة يفتاح قاموا بالتحقيق معه، ومن ثم تم تمديد اعتقاله لمدة 4 أيام، وعندها تم اطلاق سراحه بشروط مقيِّدة اهمها الحبس المنزلي وكفالة مالية.
وقال وكيل الشاب، المحامي شادي غانم في حديثه لمراسل مونقع “بكرا”: “موكلي ينفي كل التهم التي نسبت اليه ويؤكد أن لا علاقة له بها، ولم يقم بمثل هذا العمل ولا بأي شكل من الاشكال، سوف ندرس ملف القضية جيداً لنفحص اسباب التهم التي وجهت لموكلي لأن الأمر قد يكون عبارة عن خدعة من الشرطة كي تصل الى أهداف معينة، وناخذ بعين الاعتبار أنه لم يتم اعتقال احد من الجمهور الذي قدر عدده في تلك المباراة بـ 1200 متفرج الا موكلي. وسوف نرد على لائحة الاتهام الاسبوع القادم في جلسة ستعقد بالمحكمة في التاسع من الشهر الجاري بنفي التهم الموجة لموكلي”.

في تلك المباراة كان حكمان عربيان..
ويفيد مراسلنا ان المتهم كان يحضر مباراة فريقي هبوعيل تل ابيب وبيتار القدس التي انتهت بفوز هبوعيل تل ابيب بالنتيجة 4-3 علما ان تلك المباراة قادها الحكم مئير ليفي وساعده على الخطوط حكمان عربيان هما نمر ابو زايد وعبد العبرة من النقب، والحكم الرابع كان فيها اساف كينان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)