شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ماذا تعرفين عن طرق الولادة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 يناير, 2013 | القسم: حمل وولادة

تلك هي أشهر الأسباب التي قد تسمعها من أمهات المستقبل اللاتي يخترن الولادة القيصرية دون أن يكون هناك حاجة طبية لها. قد تكون هي الطريقة الأفضل لاستعادة إحساس الأم المستقبلية بالسيطرة علي الحدث الذي سيقلب حياتها رأسا علي عقب. ولكن هل من الحكمة الخضوع لعملية كبيرة دون ضرورة طبية؟. أيضا الولادة الطبيعية ممكن أن تكون تجربة صادمة وقد تؤدي إلي بعض المشاكل الصحية للأم كسلس البول. لا توجد طريقة مثالية ولكن ما يمكن أن نقدمه لكِ هو سرد إيجابيات وسلبيات كل طريقة حتي تأخذي القرار الذي ترتاحين اليه

الولادة الطبيعية :

الولادة الطبيعية هي الأصح للمولود وهي أقل في المضاعفات التي يمكن أن تحدث للأم. مواليد الولادة الطبيعية الأقل تعرضا لمشاكل في التنفس نتيجة للضغط أثناء المرور بقناة الولادة الذي يقوم بطرد السوائل الزائدة من رئة المولود.

الولادة الطبيعية أيضا محفز لانتاج الأدرينالين المسؤول عن تصفية السوائل من الرئة ويقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم الرئوي الذي يحرم الأعضاء من الأوكسجين والدراسات تبين أن الأطفال المولودين لأمهات مائلات للحساسية يتعرضون لبكتريا مفيدة أثناء الولادة تجعلهم أقل عرضة للإصابة بحساسية تجاه الأكل أو الربو أو عدم تحمل لبن الأبقار

ولكن أيضا الولادة المهبلية لها مشاكلها حيث تعرض الأم والجنين لبعض المخاطر أثناء الولادة بنسبة أعلي من الولادة القيصرية فقد يتعرض الجنين إلى صدمة أو حتي حرمان من الأوكسيجين في حالة أن الولادة لم تتم بشكل طبيعي وقد يتعرض لمشاكل جسدية أثناء مروره بقناة الولادة

المشكلة الأشهر بالنسبة للأم هو تعرض الحوض للضرر مما يسبب سلس البول ويعرضها عدم القدرة علي العلاقة الزوجية بالذات في الثلاث الأشهر الأولي من الولادة

الولادة القيصرية :

الولادة القيصرية تقلل من بعض المخاطر المصحوبة بالولادة الطبيعية .لا تتعرض الأمهات للألام أثناء الولادة ولا يعانين من التمزق أو مشاكل سلس البول بسبب تضرر الحوض و بدل التوتر المصاحب لانتظار الانقباضات المصاحبة للولادة يمكنك الاسترخاء لتحديدك لميعاد الولادة

أيضا الولادة القيصرية لا تعرض الأطفال كبار الحجم لخطر الاختناق أو الأذي الجسدي أثناء المرور بقناة الولادة .. و لكن الولادة القيصرية لها مخاطرها أيضا بالنسبة لكل من الأم و المولود … قد تتعرض الأم إلي التلوث وفقدان الدم وجلطات دموية و تحتاج وقت أطول للاستعفاء من الولادة القيصرية مع احتمال تلف الأعضاء الداخلية مثل المثانة

الأمهات اللائي ولدن الطفل الأول قيصريا يتعرضن لمضاعفات أكثر أثناء الحمل الثاني سواء اخترن الحل الطبيعي أو القيصري. خصوصا المضاعفات المتعلقة مشاكل المشيمة وقد تضطرين إلى الولادة قبل الميعاد نتيجة لتمزق الرحم مكان العملية الأولي. الأمهات اللاتي يخططن لأسرة كبيرة لا يناسبهن الولادة القيصرية حيث مضاعفتها تتزايد مع كل حمل وولادة

إذا كنتِ تضعين في الاعتبار الولادة القيصرية يجب أن تسألي نفسك عدد من الاسئلة. أولا ما هي أسباب تفكيرك في الولادة القيصرية (اكتبيهم في ورقة )- هل هذه الأسباب قابلة للحل ؟ – ما هو رأي الدكتور المتابع لحالتك – هل هناك سبب طبي يستدعي أو يمنع العملية القيصرية – هل أنت علي دراية حقيقية لكل الإيجابيات والسلبيات لكل طريقة ؟ – لو سببك الرئيسي هو قصص الولادة المرعبة وخوفك من الألام هل يستطيع طبيبك المتابع تقديم حلول عن طريق مسكنات وتزويدك بقصص واقعية مررت به أثناء عمله ؟ بما كنت ستشعرين إذا لم يكن متاح لك الولادة الطبيعية ؟ مصابة بخيبة الامل أم مرتاحة أم حزينة ؟

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.