شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تعتنى بنفسك فى الأيام الأولى بعد الولادة؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 يناير, 2013 | القسم: حمل وولادة

نعرف جيداً أنكِ ربما لا تجدى وقت للاهتمام بنفسك بعد الولادة، فقد أصبحت أماً، لكن ينبغى عليكِ أن تعطى نفسك بعض الوقت لتتعافى سريعاً، وتتجنبى بعض المشاكل التى يمكن أن تحدث بعد الولادة، لذلك فسنتكلم معكِ الآن عن كيفية الاعتناء بنفسك، والتعامل مع الأمور التى تتعرضى لها بعد الولادة:

الحركة: حركتك تعتمد على نوع ولادتك، فالولادة القيصرية يفضل فيها المشى القليل خلال أول 6 أو 12 ساعة، ثم الراحة بعدها لتحسين وضعك.

النزيف المهبلى «دم النفاس»: يستمر من أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد الولادة، وعليكِ بالاهتمام بنظافتك الشخصية، خاصة إذا كانت ولادتك طبيعية ويوجد عندك جرح بالمهبل.

جرح الولادة: هذه الأيام غالباً لا توجد ولادة بدون جرح، ففى الولادة الطبيعية يوجد جرح بسيط فى منطقة المهبل «توسيع»، وفى الولادة القيصرية بالتأكيد كلنا نعلم يوجد جرح أسفل البطن «فتح»، فعليكِ الاهتمام بأخذ الأدوية الموصوفة لكِ، خاصة المضاد الحيوى ومضاد الالتهاب، حتى تتعافى سريعاً من جرحك، مع العناية بنظافتك الشخصية، حتى تتجنبى أى عدوى مكان الجرح وعليكِ بالراحة، فجسمك يحتاج للراحة حتى يلتئم الجرح، وهى فرصة.. فكثيراً ممن حولك يساعدونك هذه الأيام.

الرضاعة الطبيعية لأول مرة: ليس بالأمر السهل.. فربما تعانى حتى ينزل اللبن لطفلك، لكن لا تقلقى فهذا أمر طبيعى، ففى أول أيام بعد الولادة، يكون اللبن قليل ثم يزداد بعد ذلك، لكن الأصعب أن معظم النساء يعانين من تشققات بحلمة الثدى، خاصة خلال أول عشرة أيام، لأن الحلمة تكون حساسة فى ذلك الوقت، أو ربما يكون الطفل لا يرضع فى الوضعية الصحيحة، وإذا تفاقم الأمر فعليكِ بمراجعة الطبيب، أيضا ربما يحدث التهاب للثدى نتيجة لانسداد قنوات اللبن بالثدى، أو لعدم إفراغ الثدى أثناء الرضاعة، فيحدث احتقان للثدى، وحل هذه المشكلة بعد أن ينتهى طفلك من الرضاعة، عليكِ بإفراغ الثدى تماماً عن طريق الضغط عليه «التعصير» أو باستخدام شفاط الثدى، وهذه الطريقة تعمل أيضا على زيادة إدرار اللبن فى الأيام الأولى، وعليكِ الاهتمام بغسل اليدين وحلمة الثدى قبل الرضاعة لتجنب أى عدوى.

الكآبة النفاسية أو كآبة ما بعد الولادة: حوالى 70% من النساء يعانين منها بعد الولادة نتيجة للتغير المفاجئ لهرمونات الأم بعد الولادة، مع إحساسها بالمسئولية، ويمكن أن تستمر لبضع أسابيع فتشعر المرأة بمزاج متقلب وتوتر وقلق مع الأرق والتعب وربما البكاء بدون سبب، وقد يساعدك على التخلص منه الدعم ممن حولك وأخذ قسط كاف من النوم، فلا تهملى فى فترات نومك، ولابد أن نفرق بين كآبة ما بعد الولادة والاكتئاب، فالاكتئاب يستمر من عدة أسابيع لعدة شهور، ويمكن أن يحدث خلال أى وقت فى أول سنة بعد الولادة، فإذا لاحظت استمرار هذه الحالة أكثر من شهر، فعليكِ بمراجعة الطبيب النفسى.

البواسير: غالباً ما تعانى المرأة منها بعد الولادة، وفى معظم الأحيان تصاب المرأة بالبواسير أثناء الحمل، وتكون أكثر عرضى للإصابة بها أثناء الولادة الطبيعية، فعليكِ باستخدام بعض المراهم للتخفيف من ألمها وتجنبى الإمساك تماماً عن طريق الإكثار من الألياف والسوائل فى نظامك الغذائى.

الإمساك: مشكلة تحدث أثناء الحمل، ويمكن أن تستمر بعد الولادة، ويمكن التغلب عليها بالإكثار من السوائل والأطعمة الغنية بالألياف والفواكه والخضروات، وإذا لم يكن ذلك كافياً فيمكن أن تأخذى ملين.

آلام الظهر والحوض: الكثيرات تشتكى منها بعد الولادة، ويمكن أن تستمر هذه الآلام إلى ستة أشهر، ويمكن التغلب عليها أو الحد منها بالحفاظ على الجلسة الصحيحة أثناء الرضاعة الطبيعية، كما أن رعاية طفلك والقيام بالأعمال المنزلية تساعد أيضا على تخفيف أو منع آلام الظهر.

مشاكل المثانة: يمكن أن يحدث التهاب المثانة بعد الولادة، خاصة فى حالة استخدام قسطرة كما يحدث فى الولادة القيصرية، ويتميز التهاب المثانة بألم عند التبول ويعالج بمضاد حيوى، ويمكن الرجوع للطبيب لتحديد العلاج المناسب، وتوجد مشكلة أخرى وهى سلس البول، خاصة أول ثلاثة أشهر بعد الولادة، وتمارين الحوض تساعد على الحد من هذه المشكلة مع الحفاظ على وزن صحى.

• نصائح عامة خلال أول أسبوع بعد الولادة:

1 – اعتبرى أول ثلاثة أشهر بعد الولادة وكأنها ثلث رابع للحمل، ينبغى عليكِ فيه أن تتغذى جيداً، حتى تلتئم جروحك وتنجحى فى الرضاعة الطبيعية.

2 – لا تتوقعى أنكِ تستطيعىن عمل روتين لحياتك بعد الولادة، لكن هذا الأمر يستغرق وقت أكثر.

3 – توقعى الدموع والضحك فى أى وقت، فهذا وقت تقلب المزاج.

4 – اقبلى المساعدة من الآخرين، فهذا يعطيكِ دعم ويسهل عليكِ الأمر.

5 – لا تثقلى على نفسك بقبول كثير من الزيارات فى أول أسبوع، لكن يمكن الحد من عدد الزوار.

6 – نامى عندما ينام طفلك أو على الأقل ارقدى بجانبه واسترخى.

7 – اقضى بعض الوقت مع طفلك وانظرى بعينيه واحضنيه حتى يتم الأرتباط بينكما.

8 – شاركى زوجك فى مهامك، فهو أيضا بحاجة للارتباط بطفله، وحتى تحصلى أنتِ على قسط من الراحة.

9 – اجلسى عندما تقومين بأى عمل لحفظ طاقتك وحماية ظهرك، وتذكرى أن عضلاتك لا تزال ضعيفة.

10 – خصصى بعض الوقت لنفسك يوميا للقراءة أو مشاهدة التلفزيون أو التحدث مع صديقة، فهذا يفيدك كثيرا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.