شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

العليا ترفض بالإجماع إستبعاد زعبي من الإنتخابات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أعلنت المحكمة العليا اليوم عن رفض قرار لجنة الانتخابات المركزية في استبعاد النائبة حنين زعبي من الترشح لانتخابات الكنيست.

وعلم على أن العليا قررت بإجماع 9 قضاة الغاء شطب ترشيح حنين زعبي والذي اقرته لجنة الانتخابات المركزية.

وكانت المحكمة العليا قد نظرت في هذه القضية يوم الخميس الماضي في اطار هيئة موسعة مؤلفة من تسعة قضاة برئاسة رئيس المحكمة اشير غرونيس.

وتركز جانب كبير من النقاش خلال جلسة المحكمة على مشاركة زعبي في رحلة السفينة مرمرة الى قطاع غزة وما اذا كان ذلك يدل على دعمها للـ “عنف والارهاب” ام لا.

واعلن حزب التجمع الوطني الديموقراطي انه سيقاطع انتخابات الكنيست اذا ما منعت النائبة زعبي من خوضها، الأمر الذي أعتبره الكثير من السياسيين على أنه خطر حقيقي على المشهد السياسي في إسرائيل.

زعبي: القرار يؤكد على الملاحقة السياسية ضد وضد التجمع

وفي حديث مع عضو الكنيست زعبي قالت لموقعنا على أن قرار المحكمة يؤكد على الملاحقة السياسية التي تنتهجها أوساط اسرائيلية ضدي وضد حزب التجمع وضد المجتمع العربي عامة.

وأكدت زعبي على أنها كانت مقتنعة على انه لا أساس قضائي لشطبها.

المحامي جبارين: محاولات لنوع الشرعية عن النواب العرب

وفي تعقيبه على قرار المحكمة بإلغاء قرار الشطب قال المحامي جبارين مدير عام عدالة: “عملية شطب النواب العرب والأحزاب العربية خلال ال 15 عام الأخيرة، هي عمل عنصري يدل على أنه بالرغم من عدم وجود أي أرضية قانونية لشطبهم، كما تقر المحكمة العليا في كل مرة، فإن ذلك يهدف إلى سحب الشرعية عن القيادة العربية المنتخبة. قضية حنين زعبي مختلفة عن القضايا الأخرى، وذلك لأنه في هذه الحالة كانت هنالك محاولة لتشويه صورتها ومهاجمتها بشكل شخصي كامرأة وتصويرها كإرهابية، وذلك لمجرد تضامنها مع شعبها المحاصر في غزّة، وهو عمل وطني وإنساني من الدرجة الأولى. وبالمقابل نجد أن بعض أعضاء الكنيست من اليمين، حوكموا على خلفية جنايات خطيرة وأدينوا، وبعضهم حُكم عليه بالسجن ولم تكن هنالك أي محاولة لإخراجهم من الكنيست. نحن نرحب بقرار المحكمة العليا الصادر اليوم الذي يدل على أن قرار لجنة كان عنصري سياسيًا وخاطئ قانونيًا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.