شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“راتب صغير أفضل من مخصصات البطالة”!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ان المعطلين المتسجلين في مكاتب العمل يفضلون العودة الى الشغل، بدلاً من المخصصات، نظرًا للتغييرات التي أدخلت الى قانون”تأمين البطالة”، والتي تتشددد في الشروط والمعايير ومن بينها تقليص مخصصات البطالة الممنوحة لمن هم دون سن الثامنة والعشرين – بنسبة 25%.

يستفاد من دراسة بحثية أجرتها مؤسسة التأمين الوطني- ان غالبية المعطّلين عن العمل المتسجلين في مكاتب العمل(مصلحة الاستخدام)، يعودون الى ميادين الشغل حتى قبل انتهاء المدة القانونية المسموح لهم خلالها بالتسجيل للحصول على مخصصات البطالة- وذلك بعكس الاعتقاد السائد بأن المعطلين يفضّلون استنفاد مدة التسجيل بكاملها، ولا يسارعون للعودة الى سوق العمل.
وأجرت هذه الدراسة السيدة استير توليدانو وتناولت معطيات وحالات مأخوذة من الفترة الواقعة بين 2003-2011، وتوصلت الى نتيجة مفادها ان المعطلين المتسجلين في مكاتب العمل يفضلون العودة الى الشغل، بدلاً من المخصصات، نظرًا للتغييرات التي أدخلت الى قانون”تأمين البطالة”، والتي تتشددد في الشروط والمعايير ومن بينها تقليص مخصصات البطالة الممنوحة لمن هم دون سن الثامنة والعشرين – بنسبة 25%.

قلّة قليلة من المعطلين عادت الى المخصصات
واستنتجت “توليدانو” انه خلافًا للابحاث الاسرائيلية والدولية السابقة، التي خلصت الى ان احتمال عودة المعطّلين عن العمل الى دوامة البطالة مرة ثانية(بعد الأولى) – أعلى بكثير من غيرهم- فان الصورة تبدو مغايرة، وفقًا للدراسة، التي بينت ان 18% فقط ممن كانوا معطّلين عن العمل اول مرة قد عادوا الى مكاتب الاستخدام للحصول على المخصصات، وان 4% فقط عادوا مرة ثالثة- واكثر- وفقًا لمعطيات 2003-2001.

وأشارت “توليدانو” إلى ان هؤلاء “المنكوبين” هم بالأساس عمال موسميون ومؤقتون، مثل مساعدات معلمات الروضات اللاتي يتم تشغيلهن من قبل السلطات المحلية وينقعطن عن العمل طيلة شهري تموز يوليو وآب اغسطس، حيث يتوجهن الى مصلحة الاستخدام للحصول على مخصصات البطالة طيلة هذين الشهرين.

“خليك على منحوسك”!
والاستنتاج الآخر الذي توصلت اليه معدّة الدراسة هو ان 50% من المعطلين الذين عادوا الى دائرة البطالة، عملوا بعد فترة بطالتهم (عطالهم) الاولى للعمل بوظائف وأشغال كسبوا منها رواتب أقلّ من رواتبهم السابقة، ففضّلوا لاحقًا العمل بوظائف أقل ربحًا، على ان يعودوا الى دوامة البطالة ثانيةً!

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.