شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

د. عبير عابد تحصل على شهادة تقدير لتعليمها النوْعي من قِبَل صندوق طرامب لعام 2012

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة

في مراسم احتفالية راقية استلمت الدكتورة عبير عابد يوم الثلاثاء 25.12.12 جائزة التعليم النوْعي مع شهادة تقدير، وذلك في مكتب رئيس الحكومة السيّد بيبي نتنياهو وبحضور وزير المعارف السيّد جدعون ساعار، ومجموعة مُختارة من الشخصيات الطلائعيّة في مجال التربية والتعليم في البلاد.

مُنحت جائزة طرامب للمرة الأولى هذه السنة، وقد تمّ اختيار الفائزين بالاعتماد على أربعة معايير مهنيّة: تطبيق التعليم الفعّال، العناية الشخصية والاهتمام بكل طالب، الاشتراك الفعّال والمساهمة للمجتمع المهني- المُعلمين والمُساهمة في تنظيم دعم للطلاب في المدرسة بهدف رفع مستوى التحصيل العلمي.

تجدُر الإشارة إلى أنّ د.عبير كانت العربية الوحيدة المرشحة لنيل الجائزة، وواحدة من خمسة مرشحين نهائيين. مرّ المُرشحون بمراحل عديدة خلال التصفيات وحتى اختيار الفائزين، من بينها: مقابلات شخصية، توثيق درس لدى المعلم، تحليله من قِبَل مختصين في مجال التدريس بالإضافة إلى مقابلة مع لجنة التحكيم التي تكوّنت من مختصين في مجال التربية والتعليم ورجال أعمال لمناقشة الرؤيا التربوية للمُرشحين.

ووفقًا لمعايير الجائزة، فقد كان من المفروض أن يكون هنالك فائز وحيد للجائزة، ولكن أحد المسؤولين في صندوق طرامب والذي نقل خبر الفوز للمربية عبير ذكر أن التنافس بين المرشحين كان كبيرًا وأن اتخاذ القرار والحسم بالموضوع لم يكن بالأمر السهل. لذلك، وفي خطوة استثنائية قررت اللجنة في نهاية الأمر أن تمنح الجائزة لثلاثة أشخاص. وبناءً على القرار الاستثنائي حصدت د. عبير عابد المرتبة الثانية تقديرًا لتميّزها ونوعيّة ما تقدّمه.

وفي حديث معها، أبدت د. عابد اعتزازها بهذه الجائزة، تقول: ” لا أخفي أني كنت أطمح بالحصول على المرتبة الأولى، ولكن الانطباع الإيجابي الذي تركته عند لجنة التحكيم أدّى إلى اتخاذ قرار استثنائيّ بمنح الجائزة لأكثر من شخص بعكس ما تمّ التصريح عنه منذ الإعلان عن الجائزة وهو منح الجائزة لفائز وحيد؛ وهذا يشعرني بكثير من الفخر والاعتزاز! أهدي هذا الإنجاز لوسطنا العربيّ كافّة.”

يُشار إلى أن د. عبير عابد صاحبة لقب ثالث في تدريس العلوم والتكنولوجيا من معهد التخنيون- حيفا. مُعلمة لموضوعي الكيمياء وعلوم البيئة في ثانوية الجليل التجريبية في الناصرة منذ 22 سنة. مُحاضرة ومُرشدة تربوية لطالبات تدريس العلوم في كليّة القاسمي في باقة الغربية. مُركِّزة التطور المهني لطاقم المحاضرين في كليّة القاسمي في مجال الإنترحوْسبة وعُضوة في لجنة التوجيه لموضوع علوم البيئة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.