شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الفتى الذي تعرض لحادثة الاعتداء في القدس: عملية الاعتداء عليّ في قمة العنصرية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ما زال الفتى البالغ من العمر 16 عاماً من بيت حنينا الذي تعرض للاعتداء الليلة الفائتة من قبل شابين يهود متدينين يرقد في مستشفى هداسا عين كارم، وعلامات العنف باينة على وجهه، وحتى هذه اللحظات لا يتذكر كل ما حصل معه، وفي حديث مع الفتى المعتدى عليه قال: “بالأمس كنت عائدا انا وصديقي الى البيت، وكنا مستقلّن دراجتين هوائيتين، ورأينا في الشارع المقابل شابان من اليهود المتدينين يقتربون منا، وفجاءة قام احدهم بضربي برجله بصورة مؤلمة جدا، واستمر بضربي على راسي حتى اغمي علي، حتى استيقظت في المستشفى دون ان اعرف ما حصل لي بشكل مفصل”.

وتابع قائلا: “لا اعرف ما هو السبب الذي دعى هؤلاء المتدينين لتنفيذ عملية الاعتداء، هذه الحادثة تدل على العنصرية، وان اليهود المتطرفين لا يريدون العيش مع العرب بسلام، بل يفضلون قتلنا. وانا حزين جداً على مثل هذا التصرف”. ومن جانبها قالت والدة الفتى : “كنت اتواجد في العمل عندما وقع حادث الاعتداء، وعلى الفور وصلت الى المكان وذهلت عندما رأيت علامات العنف على ابني، علما انني لم اتوقع ان يتعرضابني يوماً لمثل هذا الحادث، وخاصة انني اعمل مع في الوسط اليهودي وعلاقتنا جداً مبنية على الاحترام، واتمنى ان لا يتعرض أي انسان لما تعرض له ابني، ويجب العمل على وقف العنصرية التي يكون ضحيتها المواطنين العرب”. وقال صديق الفتى المصاب الذي تواجد معه وقت الحادثة لموقعنا : “حاولت ان ابعد المعتدين عن صديقي لكنني لم انجح، وعندما شعرت بالخطر هربت من المكان، وطلبت المساعدة لانقاذ صديقي، واليوم تم استدعائي في الشرطة وادليت هناك بشهادتي، واتمنى ان تصل الشرطة الى منفذي هذا الحادث لينالوا عقابهم”.

هسا (1) هسا (2) هسا (3) هسا (4) هسا (5)

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.