شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مجمع القاسمي يصدر الكتاب الثّاني من “موسوعة أبحاث الأدب الفلسطيني الحديث”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

في خطوة تعدّ إنجازًا أدبيًا ثقافيًا وحضاريًا، واستمرارًا لمشوار العطاء والرّيادة، أصدر مجمع القاسمي للغة العربيّة مؤخرًا الكتاب الثّاني من “موسوعة أبحاث ودراسات في الأدب الفلسطيني الحديث”، تولّت نشره مكتبة الطالب في أمّ الفحم، ويشتمل على أبحاث في الأدب الفلسطيني المحلّي من نتاج كبار الشعراء وكتّاب القصّة والمسرح في بلادنا خلال الستّين عامًا الأخيرة.

يندرج هذا الإصدار، الأوّل من نوعه في مسيرة حركتنا الأدبية والنقديّة المحلية، ضمن مشروع ثقافي طموح، بادر إليه مجمع القاسمي، ويهدف إلى دراسة حقول الأدب والثّقافة الفلسطينيّة في الداخل وفي الضفّة الغربية وغزّة والشّتات، ويعكف على إنجازه كوكبة من الباحثين في مجال الأدب والنقد، للحقبة التي عرفت أحداثًا مفصليّة جسامًا، ألقت بظلالها على بلادنا وشعبنا، فجاءت البحوث جادّة تمتاز بالأصالة وتتّسم بالتّجديد.

وفي حديث معه، أكّد الدكتور ياسين كتّاني، رئيس مجمع القاسمي، أن هذا الجهد في استقصاء نتاج أعلام في أدبنا هو مكنوز أدبي يجد فيه الدارسون مرجعًا هامًّا، كما يجد فيه المثقّفون وشداة المعرفة رصدًا يعينهم فيما يعكس لهم هذا الأدب عن معالم في واقعنا الاجتماعي والفكري. وأشار إلى أن مجمع القاسمي قد أخذ على عاتقه منذ البداية ألا يصدر سوى الأعمال الجادّة والمتميّزة، فانتدب لكلّ ما ينشره قراء محكّمين، فكانت المسؤولية أوّلاً وقبلاً هي الرائد، ومجمعنا اليوم يفخر بما أنجز من إصدارات علمية، يرى بها كنزًا من كنوز المكتبة العربيّة، وتأصيلًا لمنهجيّة علميّة ينطلق منها إلى استصدارات قادمة، تنصف أدبنا الفلسطينيّ، وتكشف عن جمالياته، وتقدّم صورة عن أدبائه ومبدعيه، محليًّا وعربيًّا وعالميًّا، ذلك لأن الاهتمام بالأدب الفلسطيني على اختلاف روافده رسالة ومسؤولية؛ لأنه يعكس واقع المعاناة التي يعايشها الفلسطيني، ويشهد المخاض في استقبال فجر مشرق يطلّ عليه لتحقيق ذاته، ويهبه معنى لحياته.

يُشار، إلى أنه سيتبع هذا الكتاب، بعون الله، أجزاء إضافيّة تتناول أدباء آخرين.

IMG_0048

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.