شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل تنشر فيديو عن قتلها لمحمد السلايمة في ليلة كان يحتفل فيها بعيد ميلاده

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نشر الجيش الإسرائيلي أمس شريط فيديو يظهر فيه مراهق فلسطيني وهو يسقط قتيلاً الأربعاء الماضي برصاص مجندة إسرائيلية عند حاجز عسكري في مدينة الخليل، مع شرح للفيديو يزعم بأن إطلاق النار على محمد زياد عوض السلايمة الذي أحدث قتله موجة إحتجاجات غاضبة بالأراضي الفلسطينية،وفي مدينة الخليل التي يسكنها الشاب، كان دفاعا عن النفس.

ويظهر السلايمة في الفيديو يمر على الحاجز القريب في حي المشارقة من المسجد الابراهيمي بالبلدة القديمة من الخليل،ويتحدث إلى جندي عند الحاجز.

ولا ندري أي كلام وجهه إليه الجندي حين اقترب منه، لكننا نرى المراهق وقد بدأ يعبر الى ممر آخر في الحاجز، فاعترضه الجندي الذي لا نسمع ما قاله له في تلك اللحظة، لكن قيام السلايمة بضربه يدل على أنه شعر بمهانة كبيرة أدت لعراك بين الاثنين.
ثوان قليلة مرت وتظهر مجندة إسرائيلية من داخل مقر الحاجز وتمضي إلى حيث العراك ما زال مستمراً على الطريق، في وقت ظهر فيه جندي آخر وسيطر مع زميله على السلايمة الذي بدا أنه تملص منهما معا في إحدى اللحظات، إلا أن المجندة أطلقت عليه الرصاص فجأة وأردته للحال قتيلا.
وشرح الجيش الإسرائيلي بالعربية أسفل الفيديو الذي وضعه في “يوتيوب” تحت عنوان “محاولة الاعتداء على شرطي من حرس الحدود في الخليل” أن السلايمة “أشهر مسدسا واقترب من أحد أفراد الشرطة وحاول الاعتداء عليه قبل مقتله بنيران قوات حرس الحدود. وتبين فيما بعد أن المسدس كان وهميا” بحسب زعمه.
وبما أن الفيديو، ومدته 53 ثانية، تم تصوير لقطاته ليلا من كاميرا يبدو بوضوح أنها بعيدة عن المكان، فإنه لا يوضح أن السلايمة أشهر مسدسا. كما لا يظهر من اللقطات أن مسدسا كان بحوزة السلايمة، سواء كان وهميا أم حقيقيا، إضافة أن السلايمة ما كان ليعتدي على الجندي بهذه الطريقة لو لم يقم الأخير بإثارة غضبه بعبارة ما، خصوصا في ليلة خاصة جدا بالنسبة للمراهق.

تلك الليلة كان تاريخها 12-12-2012 وفيها يحتفل محمد السلايمة، المولود في 12 ديسمبر/كانون الأول 1995 في الخليل، بعيد ميلاده كما اعتاد كل عام.
وفي اليوم نفسه خرج السلايمة عند أول الليل ليشتري حلويات وتوابعها لحفل عيد ميلاده مع عائلته بالبيت، وفق رواية فلسطينية متكررة بمواقع مختلفة اطلعت عليها “العربية.نت” ومعظمها متطابق بالمعلومات تقريبا، فمر في طريقه على الحاجز، ويبدو أنه سمع فيه من الجندي الذي اعترضه ما أثار غضبه، فعاجله بلكمات من قبضتيه، ورد الجندي بمثلها وربما بأسوأ منها، حتى خرجت المجندة من وكرها فقتله رصاصها في اليوم الذي ولد فيه.
الرئاسة الفلسطينية استنكرت اغتيال السلايمة بشدة، وبثت بيانا قالت فيه “إن الاحتلال يحاول جر المنطقة لدوامة عنف جديدة”. أما حماس فتعهدت “بالوفاء لدماء الشهيد محمد زياد عوض السلايمة الذي استشهد بمحيط مدرسة طارق بن زياد في الخليل ولدماء كل شهداء الشعب الفلسطيني” طبقا لبيانها. والشهيد السلايمة هو من أسرة عريقة بمقاومة الإحتلال، فشقيقه عوض هو الأسير المحرر بصفقة “الوفاء إلى قطاع غزة” بعد أن أمضى 18 عاما بسجون إسرائيل لقتله أحد جنودها، لذلك خرج المئات من أبناء الخليل يوم الخميس الماضي في جنازة ضخمة ومهيبة شيعوا بها المراهق إلى مثواه الأخير.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)