شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

النيابة العامة تقدم لائحة اتهام ضد وزير الخارجية افيغدور ليبرمان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

النيابة العامة تقدم لائحة اتهام ضد وزير الخارجية افيغدور ليبرمان: تسريب معلومات وترقيات غير قانونية

قدم المدعي العام الاسرائيلي، يهودا فاينشتاين، اليوم الخميس لائحة اتهام خطيرة البنود، بحق وزير الخارجية ورئيس حزب يسرائيل بيتينو والمرشح الثاني في قائمة الليكود بيتينو لإنتخابات الكنيست القادمة افيغدور ليبرمان، بقضايا تتعلق بعمليات مالية مشبوهة.

وقدم آينشتاين الذي يشغل منصب المستشار القضائي للحكومة ايضًا لائحة الإتهام بعدما تقرر إغلاق احد الملفات والذي يعتبر الأكبر من حيث الاتهامات فيه قبل 40 يومًا من موعد الانتخابات القادمة الأمر الذي سيؤثر لا محالة على مجرياتها وقد يتسبب بإستقالة ليبرمان من الحياة السياسية لاحقًا كما توقعت مصادر اسرائيلية مسؤولة ومطلعة.
استكمال التحقيقات 
وبحسب لائحة الاتهام التي قدمها المدعى العام، فإن القضية تعود لقبل سنوات عدة، قبل ان يستلم المتهم افيغدور ليبرمان منصب وزير الخارجية، عندما جمعته صداقة “دبلوماسية” مع السفير الاسرائيلي في دولة بيلاروسيا او ما تعرف بـ روسيا البيضاء، رئيف بن آري الذي شغل هذا المنصب بين السنوات 2004 حتى 2009. وفي تاريخ غير معروف تحديدًا للنيابة العامة في شهر شباط من عام 2008 وصلت برقية عاجلة من السلطات الاسرائيلية للسفير بن آري عبر القنصلية، تتضمن طلبًا للمساعدة القضائية في بيلاروسيا، وبالتحديد المساهمة في استكمال تحقيقات تجريها الشرطة في البلاد التي احتاجت لجمع ادلة وافادات من الخارج في ملف تحقيق سري فتح ضد ليبرمان.

سرية تامة 
وجاء في لائحة الاتهام ان السفير آنذاك بن آريه استلم البرقية من اجل نقلها بسرية تامة الى الجهات المسؤولة، الا ان ذلك لم يتم.
ومضت لائحة الاتهام في سرد التفاصيل انه وفي تاريخ غير دقيق في شهر تشرين أول/اكتوبر من عام 2008 وصل ليبرمان ضمن زيارته الى روسيا البيضاء (قبل تعيينه وزيرًا للخارجية)، والتقى هناك مع السفير بن آريه الذي طلب البقاء منفردًا معه في غرفته في احد الفنادق الفخمة، وخلال جلستهما اطلع ليبرمان على فحوى البرقية التي شملت اسم شركة معينة وارقام حسابات بنك الذين طلبت السلطات الاسرائيلية الحصول على تفاصيل اصحابها، وكان بن آريه قد سجلها مسبقًا على ورقة اعطاها لليبرمان وقام الأخير بطيّها واخفاها داخل جيبه.

ترقية رد جميل
وقال المدعي العام في لائحة الاتهام ايضًا ماضيًا في سرد التفاصيل ان المتهم افيغدور ليبرمان كان مدركًا كل الادراك ان ما قام به صديقه بن آري هو أمر مخالف للقانون الاسرائيلي، وهو ثمة استهتار بمنصبه وواجباته اتجاه الدولة والسلطة الحاكمة التي يمثلها في بيلاروسيا.
واضاف:”في شهر آذار/مارس من العام 2009 تم تعيين ليبرمان وزيرًا للخارجية، وفي ذلك الوقت كان يعمل بن آريه في وزارة الخارجية في المكتب المسؤول عن ملف دول اوروبا وآسيا، حينها توجه الوزير المتهم لصديقه بن آريه عليه ان يستلم منصب مستشار وزير الخارجية للشؤون الدولية، وعليه فقد تم ترقيته وبدأ العمل بمنصبه بعد اسبوعين، لمدة ستة اشهر حتى رشح الأخير نفسه لمنصب سفير اسرائيل في جمهورية لاتيفيا، بعد ان استشار ليبرمان بذلك وأبدى الأخير موافقته على ذلك، فقام بترشيح نفسه يوم 29 أكتوبر 2009 وفاز بالمناقصة على عشرة مرشحين، دون ان يكشف ليبرمان أمر تسريب المعلومات أمام اللجنة المسؤولة عن الفحص التي اختارت بن آريه، وعلى هذا الأمر كتب المدعي العام في لائحة الاتهام:”ان وبسبب اخفاء ليبرمان لهذه المعلومات المهمة والخطيرة عن بن آريه، الذي سرب معلومات وحاول تشويش التحقيق وخالف القانون وافقت اللجنة الوزارية المسؤولة عن ترسيم السفراء على قرار لجنة الفحص وتم تعيين السفير بن آريه رسميًا في لاتيفيا”.

بنود الاتهام
اما في بند الإتهامات فجاء في اللائحة:”ان ليبرمان وبأعماله المذكورة اعلاه قام بمخالفات جنائية تتعلق بالفساد والنصب وخيانة الامانة التي ضربت بعرض الحائط بالجمهور الاسرائيلي، وان تعيين بن آريه سفيرًا في لاتيفيا وقبلها استلامه منصب المستشار الدولي لوزير الخارجية انما هي تعتبر رد جميل على ما قام به من اجل ليبرمان من مخالفات سابقة”.

شهود القضية ضد ليبرمان
يشار الى انه وفي قائمة شهود القضية برز الى جانب محققي الشرطة، كل من السفير السابق رئيف بن آريه الذي تم ادانته وحكم عليه بستة اشهر عملًا لصالح الجمهور، وموظفين كبار في وزارة الخارجية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.