شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أسباب سقوط الحمل ” الإجهاض”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2012 | القسم: حمل وولادة

خبر الحمل وأنتظار طفل جديد هو خبر سعيد على كل الاسرة خاصة عندما يكون الحمل الاول للزوجين ، وتبدأ الاسرة في الاستعدادات للولادة منذ الشهور الاولى للحمل ولكن للاسف قد يحدث اجهاض للحمل سواء كان سقوط الحمل في الثلاثة أشهر الاولى من الحمل او في الثلاثة أشهر الوسطى .
وسوف نستعرض معاً أسباب سقوط الحمل ” الاجهاض ” :

-عيوب بالكرموسومات الوراثية.
-الاجسام المضادة للفوسفات الدهنية.
-عيوب الرحم التشريحية وتتضمن العيوب الخلقية (الحاجز الرحمي و الرحم ذو القرنين) وأيضا العيوب المكتسبة (الأورام الليفية تحت بطانة الرحم وكذلك الإلتصاقات داخل الرحم).
-عدم إحكام أو ضعف عنق الرحم.
-تكيسات المبيض.
-زيادة إفراز هرمون ليوتين.
-نقص إفراز هرمون البروجيسترون خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية.
-الإصابة الميكروبية.
-الأجسام المضادة للغدة الدرقية.
-انعدام الأجسام المضادة لمورثات الزوج.
زيادة المشاركة في المورثات البشرية الموجودة علي الكريات الدموية البيضاء(hla).
العوامل المسببة للإجهاض خلال الأشهر الثلاث الوسطي للحمل قد تختلف عن تلك المسئولة عن الإجهاض خلال الأشهر الثلاث الأولي.

بعض الحالات مثل عيوب الرحم التشريحية وعدم إحكام عنق الرحم والإصابة الميكروبية هي أسباب معروفة للإجهاض خلال الأشهر الثلاث الوسطي للحمل . ونادرا ما تسببه خلال الأشهر الثلاث الأولي.

من ناحية أخري فالأجسام الموجودة في حالة مرض الذئبة الحمراء قد تسبب الإجهاض خلال الأشهر الأولي أو الوسطي للحمل. ويتضح مما سبق أن الفحوصات الدقيقة ضرورية لإثبات وجود العامل المسبب للإجهاض.

ونظرا لأن المشكلة متشبعة ولها العديد من الأسباب فإن هناك العديد من الاختبارات الضرورية. والطريقة المثلي هي وضع نتائج الاختبارات في صورة جداول مع إلقاء الضوء علي النتائج الغير طبيعية.

هناك عدد من الفحوصات كان من المعتاد إجراءها أصبحت الآن في حكم الملغاة مثل: البحث عن الأجسام المضادة لمورثات الزوج، تحديد نوع المورثات البشرية الموجودة علي الكريات الدموية البيضاء، مسحة من بطانة الرحم لميكروب كلاميديا، الدارسات الفيروسية وتشمل إجراء مسح لمجموعة torch، سكر عشوائي، فصيلة الدم، مسح لاكتشاف وجود أجسام مضادة ذاتية، اختبار وظائف كلي.

تشخيص عدم احكام عنق الرحم أو ضعفه يتضمن مشكلة وفقا لما أقرته الكلية الملكية البريطانية لأمراض النساء والتوليد لإنه يعتمد أساسا علي التاريخ المرضي للحالة من حيث حدوث حالات إجهاض سابقة خلال الأشهر الثلاث الوسطي للحمل. وعادة ما تحدث في غياب انقباضات رحمية ملحوظة.

الأشعة بالموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل قد تساعد لملاحظة الملامح المبكرة لضعف عنق الرحم مثل قصره أو وجوده علي شكل قمعي لكن الأشعة بالموجات فوق صوتية أو بالأشعة العادية وجد أنهما غير مجديتان لتشخيص عدم إحكام عنق الرحم قبل الحمل.

بينما أنه ليس من الضروري دائما القيام باجراء الفحوصات كاملة، فإنه لابد أن يؤخذ في الاعتبار أن الأسباب المرضية قد تكون مزدوجة. مثلا وجود حاجز رحمي مع عدم إحكام عنق الرحم أو زيادة في إفراز هرمون ليوتين مع متلازمة وجود الأجسام المضادة للذئبة الحمراء. وبالمثل أيضا لمرضي العقم حيث أنه قد توجد أسباب مرضية في أنابيب فالوب مع وجود اضطراب بالمبايض أيضا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.