شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أعراض وحلول تبول الأطفال بالفراش

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2012 | القسم: الأطفال

يمثل تبول الأطفال أمرا مقلقا ومحيرا للطفل نفسه، وبالتأكيد للأهل وخاصة الأم، مع الوضع في الاعتبار أنه أحيانا تكون تلك الحالة تنتاب الطفل وتختفي مع الوقت.
ويجب أن تعلمي أن التدخل الطبي في مشكلة تبول طفلك بالفراش لا يكون إلا إذا كان الطفل قد أتم عامه الخامس، مع الوضع في الاعتبار أن تبول الطفل في الفراش يصبح مشكلة إذا كان الطفل يبلغ من العمر الخامسة أو ما فوق، ويتبول في الفراش أكثر من مرتين في الأسبوع على الأقل.
وبالرغم من أن التبول في الفراش لا يمثل خطرا على صحة الطفل الجسدية، ولكنه يكون له تأثير سلبي من الناحية النفسية على ثقة الطفل بنفسه، وخاصة إذا كان كبيرا في السن بعض الشيء، ولذلك فإذا كان تبول طفلك في الفراش أمرا متكررا ويزعجه فعليك أن تقومي باستشارة طبيبه.

هناك نوعان من التبول في الفراش:
– نوع أولي، أي أنه أمر مستمر مع الطفل منذ كان صغيرا دون انقطاع.
– والنوع الآخر ثانوي، أي أنه يبدأ مع الطفل بعد إتمامه حوالي ستة أشهر من العمر.
مع الوضع في الاعتبار أن التبول في الفراش الثانوي يمكنه أن ينتج عن مشاكل طبية أو عاطفية.

أسباب التبول فى الفراش الثانوي:
قد يكون بسبب التهاب في المثانة، أو بسبب الإصابة بمرض السكر والذي ترتفع فيه نسبة السكر في الدم، مما يدفع المرء للتبول كثيرا للتخلص من السكر.
– هناك أيضا اضطرابات الجهاز العصبي، التي قد تكون سببا في تبول الطفل في الفراش، أو إصابته بالنوع الثانوي منه.
– وبالإضافة لما سبق، فإن الاضطرابات في المنـزل، والخلافات بين الأب والأم، وبعض التغييرات الجدية كلها أمور قد تجعل الطفل يبدأ في التبول فى الفراش.

حلول تبول الأطفال بالفراش:
– عندما تصطحبين طفلك الذي يتبول في الفراش للطبيب، فإنه قد يوصي بتحويل الطفل لطبيب متخصص في اضطرابات المثانة للأطفال، وفي تلك الحالة يجب عليك كتابة جميع الأعراض التي تظهر على طفلك، حتى لو كنت تظنين أنه ليس لها علاقة بتبوله في الفراش.
– يجب عليك أن تكتبي أيضا عدد المرات التي يذهب الطفل فيها للحمام، مع تدوين أيضا كمية السوائل التي يشربها الطفل وخاصة في المساء بعد تناول طعام العشاء.
– قبل الذهاب مع طفلك للطبيب، يجب ايضا أن تقومي بتدوين أي معلومات شخصية، والتي قد تتضمن تغييرات مفاجئة في حياة الطفل.
– وبالإضافة لما سبق، فيجب أيضا أن تقومي بتدوين لائحة بالأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي يتناولها الطفل، مع الوضع في الاعتبار أنه يمكنك أيضا أن تقومي بإعداد لائحة أو قائمة تضم الأسئلة التي تودين طرحها على الطبيب.
– يجب على كل أم أن تقوم بتحديد كمية السوائل التي يشربها الطفل في فترة المساء، مع محاولة التأكد من الطبيب من الكمية التي يجب أن تدخل جسم الطفل، ولقد أجمع بعض الخبراء أنه من الأفضل أن يشرب الطفل 40 % من كمية السوائل المناسبة له في الفترة ما بين السابعة صباحا وفترة الظهر، و40 % أخرى ما بين الظهر والساعة الخامسة بعد الظهر، مع 20 % من كمية السوائل بدء من الساعة الخامسة بعد الظهر، ولكن يجب ألا تقللي من كمية السوائل التي يشربها طفلك في المساء إذا كان يشارك في تمرينات رياضية، أو شيئا من هذا القبيل.
– تجنبي إعطاء طفلك مشروبات أو أطعمة تحتوى على كافيين خلال فترة المساء، مثل الكوكا كولا والشوكولاتة؛ لأن مثل هذا الأمر قد يجعله يريد الذهاب للحمام كثيرا.
– شجعي طفلك على أن يذهب للتبول في الحمام عند اقتراب موعد نومه، وقبل أن يخلد للنوم فورا، يجب على طفلك أن يعلم أنه يمكنه أن يستخدم الحمام خلال الليل، ولذلك فإن الإضاءة الليلية الخفيفة ستساعد الطفل على رؤية الطريق ما بين غرفة نومه والحمام.
صحة الطفل

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.