شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

صحيفة :3165 دعوى تعويض في إسرائيل عن أضرار صواريخ غزة في العدوان الأخير

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الأربعاء أن “سلطة الضرائب في إسرائيل استقبلت 3165 دعوى تعويض قُدمت من قبل مواطنين تضررت ممتلكاتهم بسبب الصواريخ التي أُطلقت من قطاع غزة في العدوان الأخير”. وذكرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم أن “السلطة أقرت تنفيذ نحو ثلث هذه الدعاوى ودفع التعويضات المالية للمشتكين”. ووفقاً للصحيفة، فقد “قدمت 2098 من هذه الدعاوى للتعويض عن أضرار لحقت بالمباني، و1027 تعويضات على أضرار لحقت بالسيارات، بالإضافة إلى 40 دعوى تعويض عن أضرار لحقت بالأراضي الزراعية”.

ويقف على رأس المطالبين بالتعويض سكان أشدود حيث تقدموا بـ 1086 دعوة تعويض عن الممتلكات، يليها سكان بئر السبع مع 748 دعوى تعويض، ومن ثم ريشون لتسيون بـ 341 دعوى، وعسقلان 234 دعوى، وسديروت 77 دعوى، وأوفاكيم 53 دعوى، وكريات ملاخي 29 دعوى، وكريات جات 28 دعوى. يُذكر أن هذه المعطيات قد عُرضت بالأمس في لجنة المالية التابعة للكنيست التي أقرت القانون الذي قدمه وزير المالية يوفال شتاينتس المتعلق بضريبة الأملاك وصندوق التعويضات عن أضرار الحرب والأضرار غير المباشرة.

تعويض سكان الجنوب
يشار إلى أن سلطة الضرائب ووزارة المالية صاغتا مع الإتحاد العام لنقابات العمال “الهستدروت” ومكتب التنسيق التابع للمنظمات الإقتصادية آلية لتعويض سكان الجنوب، وأن التعويض يحق للشركات والأعمال الموجودة في مدى 40 كيلومتراً من قطاع غزة، وذلك وفقاً للخريطة التي نشرتها قيادة الجبهة الداخلية ووفقاً للوائح المحددة. ويُذكر أن آلية التعويض تنقسم إلى ثلاثة مسارات بديلة وفقاً لاختيار المطالب بالتعويض وهي: الدفع لأرباب العمل عن الأجر الذي دفعوه للعمال الذين لم يأتوا إلى أعمالهم، وتعويض بسبب تراجع وانخفاض عائدات المصلحة بسبب الوضع الأمني، وتعويض بسبب الأضرار التشغيلية التي لحقت بالمصلحة، وكذلك هناك حلولا معينة للمزارعين وأصحاب صالات المناسبات والفنادق.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.