شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مجددًا: إرتفاع في سعر الأجبان والألبان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 ديسمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية, تسوق واقتصاد

رفع اسعار منتجات الالبان الخاضعة للمراقبة الاسبوع المقبل بنسبة خمسة بالمئة بموجب قرار لجنة الاسعار المشتركة لوزارتي المالية والزراعة.

ومن المتوقع ان يرفع سعر لتر الحليب للمستهلك بحوالي ثلاثين أغورة، ومن المنتجات التي ستشملها موجة الغلاء: الحليب (سواء الذي تتم تعبئته بالكرتون أو بالأكياس)، “شمينت” الخاصة بالطهي، الزبدة، اللبن، المارغارين والجبنة الصفراء (عيميك).

وبالرغم من أن الأسعار الجديدة لن تكون بالسوق إلا الأسبوع المقبل غير أننا بتنا قادرين على توقع الأسعار الجديدة للمنتجات، فمثلاً: لتر الحليب بالأكياس الذي كان ثمن الليتر الواحد منه 5.4 شيكل سيصبح ثمنه 5.34 (زيادة 30 أغورة) وبالإمكان التعرف أيضًا على السعر الجديد لكل هذه المنتجات باتباع الطريقة ذاتها.

هذا وقد تأخرت موجة ارتفاع هذه المنتجات بناءً على طلب من مراقب الدولة الذي طالب المنتجين لهذه المواد بدراسة الخطوة مرة جديدة علهم يتمكنون من أخذ قرار لا يشكل عبئًا على المستهلكين.

زيادة، أكبر من معدل الزيادة السكانية!

وكان قد أفاد تقرير صادر عن “مجلس الحليب” واتحاد مربّي الأبقار والمواشي في اسرائيل في شهر اوكتوبر/ تشرين اول الأخير بأن انتاج الحليب والألبان ارتفع خلال السنوات الأربع الأخيرة بنسبة 12،6%: من مليارد و (217) مليون لتر عام 2009، إلى مليارد و (370) مليون لتر هذا العام (2012)، طبقًا للتقديرات.

وتحليلاً للمعطيات، أشار التقرير إلى ان معدل الزيادة السنوية في انتاج الحليب والألبان، هو 3،15%، وهي نسبة أعلى من نسبة الزيادة السكانية في الدولة، مع الاشارة الى ان تخطيط انتاج هذه المواد في اسرائيل يستند الى تقييمات وتقديرات مستمدة من الزيادة السكانية، ومن التغيّرات في تشكيلة سلة السلع الاستهلاكية، ومن الارتفاع في مستوى المعيشة.

وفي هذا السياق جاء في التقرير انه ليس من المتوقع ان تُسجل العام المقبل (2013) زيادة في الاقبال والطلب على الحليب والألبان ومشتقاتها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)