شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كفر قرع: سفيرة فنلندا لدى إسرائيل السيدة لينا -كايسا ميكولا تحل ضيفة على المجلس المحلي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

حلت عصر الأمس السيدة لينا -كايسا ميكولا، سفيرة فينلندا في إسرائيل ضيفة على مجلس كفر قرع المحلي، وكان في استقبالها المحامي نزيه سليمان مصاروة، رئيس مجلس كفر قرع المحلي والسيدة مها زحالقة مصالحة، مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية في المجلس المحلي، كما وشارك في الزيارة السيد وديع أبو نصار، مدير المركز الدولي للاستشارات والذي يقوم بتقديم الخدمات لغالبية السفارات والبعثات الدبلوماسية في البلاد والمناطق الفلسطينية.

افتتح اللقاء رئيس المجلس المحلي الذي رحب بالسيدة السفيرة السيدة لينا -كايسا ميكولا والسيد وديع ابو نصار شاكراً لهم زيارتهم كفر قرع ومرحباً بهم في بلدهم، وقد شملت الزيارة تعرُفاً على المعالم الأساسية المميزة لقرية كفر قرع والتي استحوذت على اهتمام السفيرة، واختتمت الزيارة بجلسة عمل عقدت في مكتب رئيس المجلس إطلعت من خلالها السيدة كايسا ميكولا على الأوضاع الاجتماعية، الثقافية، النسائية، الاقتصادية الحياتية المجتمعية والفكرية الخاص بالنسيج المجتمعي القرعاوي، واستمعت إلى محاضرة مفصلة من رئيس المجلس المحلي السيد مصاروة والذي تطرق بدوره إلى لمحة مقتضبة وغنية عن تاريخ كفر قرع وعن الواقع والحاجيات الأساسية للمواطن القرعاوي، والإنتقال من مجتمع زراعي إلى مجتمع أكاديمي، وعن أفق العمل، مصادر الرزق والمعيشة الموجودة، كما وتطرق السيد مصاروة إلى المشاريع التي تقوم بها كفر قرع في مختلف الأطر، بالإضافة إلى النهضة الثقافية المميزة التي تشهدها كفر قرع والتي تشكل محطة ونقطة تحول قطرية وليس فقط على الصعيد المحلي القرعاوي كما وأنها باتت محط أعين الكثيرين من القرى والمدن العربية في هذا المجال. كما وتطرق السيد مصاروة إلى النجاح والتميز الكبير لنموذج المدارس والتعليم المدرسي التربوي في فينلندا والذي يشكل علامة فارقة وطوحا للكثير من دول العام من ضمنها إسرائيل والتي ترى بفينلندا قدوة يحتذى بها في عالم التربية والتعليم، مشيداً بالتألق والتميز الذي وصلت إليه دولة السفيرة في هذا المضمار. كما وتطرق ارئيس المجلس إلى النجاح الكبير للمرأة القرعاوية التي تشق طريقها بخطىً ثابتة في عالم الأكاديميا، مشيراً إلى الدور الهام للجمعيات والمؤسسات النسائية في القرية والتي تسعى إلى رفع مكانة المرأة، وأكد على الدور الرئيسي الذي تلعبه المرأة القرعاوية في النهضة التي تشهدها كفر قرع في مختلف الميادين. كما وتطرق رئيس المجلس المحلي إلى الاشكالية المجتمعية الكامنة في التناقض القائم بين عالم الحداثة والعادات والتقاليد والمشاكل الناجمة عن هذا التناقض في المجتمع العربي ودور المؤسسات التربوية والثقافية في التعامل مع هذه التركيبة.

ومن ثم استمعت السيدة السيدة لينا كايسا ميكولا إلى السيدة مها زحالقة مصالحة، مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية، في لمحة مختصرة حول الرؤيا والغاية من وراء فعاليات قسم الثقافة والتربية اللا منهجية، والآلية المدروسة التي نجم عنها النجاح المتميز الذي حصدته كفر قرع في هذا السياق، إذ شاهدت السفيرة عارضة محوسبة تحوي العديد من الصور التي توثق النجاحات الكبيرة والإقبال الجماهيري لمختلف الفعاليات الثقافية، الفكرية، المسرحية الناقدة للمجتمع القرعاوي والعربي الفلسطيني في البلاد ككل، لأن الفعاليات تحمل روحاً قطرية وتستقطب اهتمام الجميع في منطقة وادي عارة وبعض قرى ومدن الجليل أحياناً.
وفي كلمتها وشرحها حول التجربة الناجحة لكفر قرع في المسيرة الثقافية الوطنية على وجه التحديد بالإضافة إلى كرنفالات ومهرجانات الأطفال التي تنعش مشهد الطفولة القرعاوية من خلال كرنفالات باتت منوالاً ثقافياً سنوياً مثل كرنفال ومسيرة المسحراتي الرمضانية السنوية، كرنفال عيد الأضحى، مهرجان القراءة والكتاب، مهرجانات مسرحوارنة ومسرحذر المدرسية فقد أسهبت زحالقة مصالحة في التطرق إلى الواقع، الرؤيا، التحديات والتطلعات التي يعيشها المجتمع الفلسطيني، والتركيبة التاريخية التي تنعكس على كل مضامير الحياة والانخراط في سوق العمل الإسرائيلي مثلاً بفعل النكبة وتشريد الشعب الفلسطيني وما للأمر من إنعكاسات ودلالات، وعليه فإن أهمية العمل على خط وطني ثقافي بارز المعالم وواضح الرؤيا والمضمون يعتبر مُتنفسا وركيزة أساسية تساعدنا ألا ننسى الماضى من أجل صياغة غد أفضل ومستقبل مُنير ومشرق، كما جاء في كلمتها أمام السفيرة والتي روفقت بالصور التي جسدت النجاحات الرائعة ببسمات الأطفال والجماهير الغفيرة من رواد الثقافة الوطنية، لا سيما المسرحيات الناقدة، أمسيات الكتاب، أمسيات الفيلم والمهرجانات الثقافية والتي حازت على ذلك الكم الهائل من الإقبال الثقافي الملتزم لجمهور وفّي ومواظب. كما وأضافت مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية على أن اعتزازنا بتراثنا وتاريخنا المشرف والفعاليات الوطنية التي تحاكي الم القضية الوجودية لكل فلسطيني في العالم هو ما يبعث الروح الناجحة.

وفي تطرق لها حول مكانة ودور المرأة العربية في المجتمع الفلسطيني، فقد أشارت زحالقة مصالحة إلى أن المرأة العربية الفلسطينية في إسرائيل هي امرأة مناضلة وهي تقف في وجه التحديات والاضطهادات المضاعفة، فهي تعاني الاضطهاد القومي والاضطهاد الجندري وإن كانت قد قطعت شوطاً كبيراً في المشوار الأكاديمي والوظائفي في المجتمع، إلا أن ذلك بفضل الجهود الجبارة التي تقوم بها المرأة، ناهيك عن الإزدواجية القاتلة بين الهوية المدنية والهوية القومية، بالإضافة إلى الصراع المميت الذي تعيشه المرأة العاملة بين عالم المهنة الذي يطلب الجهود المضاعفة من اجل التميز من جهة والأمومة وأعمال البيت الأسرية الضرورية من جهة أخرى، كما وأكدت للسفيرة أن الاستثمار في الإنسان استبدل الاستثمار في الأرض لدى الاقلية العربية الفلسطينية وعليه فان التعلم الأكاديمي هو أعلى ما في سلم أولوياتنا، كما وأوضحت بأن كفر قرع تفخر بإستضافة السفيرة كايسا ميكولا التي تبدي إعجاباً وتقديراً صادقين بالنجاحات القرعاوية ونرحب بها. كما وشكرت السيدة السفيرة على مساعيها الرائعة لتدعيم المرأة العربية الفلسطينية في إسرائيل، من خلال اللقاء بالكثير من النساء اللواتي شقين طريق التميز، متطرقة إلى استضافتها لمجموعة من النساء الناجحات في هرتسليا ومحاولة تسليط الضوء ودعم قصص النجاح للمرأة العربية التي هي مرآة المجتمع، مؤكدةً أن لدينا الكثير من النجاحات الفردية للمرأة القرعاوية والفلسطينية بشكل عام ولكن عليا أن نسعى إلى أن تكون النهضة جماعية وليس نجاحات أفراد وإنما نجاحات جماعية تنهض بنا إلى العلا أكثر وأكثر.

وبعد الاستماع إلى المحامي نزيه سليمان مصاروة، رئيس مجلس كفر قرع المحلي والسيدة مها زحالقة مصالحة، مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية، فقد اعربت السفيرة لينا كايسا ميكولا عن سعادتها بزيارة كفر قرع وانطباعها الايجابي المنفرد الذي شعرت به حين دخلت القرية، مؤكدة أنها معنية بالتعرف عن قرب على مختلف شرائح المجتمع في البلاد، لا سيّما أن جل اهتمامها هو قضايا المرأة والحياة الثقافية التي تقودها النساء التي تقود أفكار التغيير الاجتماعي في مجتمعاتهن. كما وأكدت السيدة السيدة لينا -كايسا ميكولا أنها وبعد إشغالها لمنصب سفيرة فنلندا في البلاد فقد رغبت في التعرف عن كثب على وضع البلديات العربية الفلسطينية في إسرائيل، على أمل فحص إمكانيات توطيد التعاون الثقافي بين فنلندا ومختلف شرائح المجتمع في البلاد وتحديداً الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل.
وفي خضم حديثها، فقد أكدت أن على الإنسان احترام ماضيه، إلا أن عليه العمل والاجتهاد من اجل صنع الغد والمستقبل بالطريقة المثلى.
وفي نهاية الزيارة، فقد أكدت السفيرة أن انطباعاتها من الزيارة لكفر قرع ايجابية جداً، لا سيما إزاء الكم والنوعية الكبيرة والمميزة للنشاطات الثقافية الزاخرة والمميزة التي تقدمها بلدة كفر قرع لمختلف الشرائح الفكرية والفئات العمرية من المواطنين.
وبناء على نصيحة وجهها السيد وديع نبو نصار والذي رافق السفيرة في زيارتها التي جاءت بالتنسيق مع الناشطة نور ماجد ابو مخ.
كما ووجه السيد وديع ابو نصار والذي رافق السفيرة جزيل الشكر للناشطة نور ماجد ابو مخ والتي تم تنسيق الزيارة معها في باقة الغربية كفر قرع.

كما وقامت سفيرة فنلندا في البلاد بتقديم هدية رمزية للمحامي نزيه سليمان مصاروة والسيدة مها زحالقة مصالحة حوت كتباً تاريخية عن اهم المعالم في دولتها فينلندا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.