شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

يديعوت تكشف: أفراد من الشرطة الإسرائيلية نكلوا بمريض فلسطيني وتعمدوا إذلاله

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت في موقعها الإلكتروني باللغة العبرية أنه “جرى تقديم لائحة اتهام ضد اثنين من أفراد الشرطة الإسرائيلية بعد أن نكلوا بمريض فلسطيني بمرض الكلى وتعمدوا إذلاله، حيث قاموا بضربه ببنادقهم بشكل وحشي على أحد الحواجز في الضفة الغربية”.

وقالت الصحيفة أن “لائحة الإتهام قُدمت ضد جنديين في ما تسمى شرطة حرس الحدود، حيث قاموا بضربه بأعقاب المسدسات في رأسه وبطنه وجوانبه، حيث قدمت اللائحة ضد ليئيل شامير وارن ليفي بعد أن قامت الشرطة الفلسطينية برفع شكوى ضد جنود حرس حدود بعد ان تقدم الفلسطيني للشرطة الفلسطينية والإرتباط العسكري على الجنود الإسرائيليين”.

إعتداء وحشي
وأوضحت الصحيفة أن “الجنديين كانا يخدمان في حرس الحدود وقاما بالإعتداء الوحشي على الفلسطيني عام 2010″، حيث أشارت أن “الفلسطيني من منطقة نابلس وكان في طريقه الى الخليل، حيث قام جنود حاجز الكونتينر بضربه بعد أن قام بتجاوز إحدى السيارات التي كانت تقف على الحاجز. وقال الفلسطيني أن الجنود اعتدوا عليه بعد أن أمروه بالتوقف الى جانب الطريق وأنزلوه من السيارة وطلبوا منه مرافقتهم لأحد الغرف القريبة من الحاجز حيث اعتدوا عليه بداخلها، وهو الأمر الذي أثبتته كاميرات الجيش المركّبة على الحاجز”.

لائحة الإتهام
وأشارت الصحيفة الى أن “لائحة الإتهام نصت على أن الجنود تعاملوا بوحشية مع الفلسطيني وضربوه بشكل قوي بأسلحتهم رغم أنه كان يصرخ ويقول لهم أنه مريض بالكلى لكنهم واصلوا ضربه، ونتيجة الضرب بدأ هو بالتقيوء ووقع على الأرض ما دفعهم لإستدعاء سيارة اسعاف نقلته الى مستشفى في بيت لحم. كما نصت لائحة الإتهام على سوء استخدام السلطة الممنوحة للجنديين”، ونقلت الصحيفة عن أحد الجنود المتهمين “نفيه لتحقيق الشرطة وقال أنه مستعد للمحكمة حتى اللحظة الأخيرة لإثبات براءته”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)