شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

يوم دراسي لاهمية القصة في تطوير شخصية الطفل في قرية كفرقرع

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

حددت كرام ابو عطا مديرة المكتبة العامة كفرقرع , اليوم الاربعاء خلال لقاءها مع مجموعة من اطفال صفوف البساتين عددا من الفوائد التربوية لقراءة القصص، في محاولة منها للإجابة عن تساؤل: كيف تصنع من طفلك نجما؟ وهي كالتالي: تعلم الخبرات طرق لحل المشكلات، وهذه أساسية في الابتكار. مجال للنقاش وتبادل الآراء. غرس لكثير من القيم والسلوك أثناء القصة. مجال لتعلم الكثير من المصطلحات الجديدة. مجال لمعرفة نقاط الضعف لدى الأطفال. تنمية قدرته على الخيال. وسيلة جيدة لتقريب الأطفال للوالدين أكثر وأكثر. تحويل النوم إلى أمر ممتع، خاصة للأطفال الذين يرفضون النوم المبكر.

هذا وجاءت تصريحات كرام ابو عطا مديرة المكتبة العامة كفرقرع خلال اليوم الدراسي لاهمية القصة لدى الاطفال في اليوم الدراسي الذي احتضنه بيت الشعب ضمن فعاليات ومشاريع المكتبة العامة لتطوير وتدعيم هواية القراءة والمطالعة لجيل الطفولة في قرية كفرقرع .

حيث شمل اليوم اليوم الدراسي على مجموعة غنية من الفعاليات والنشاطات وورشات العمل لصفوف بساتين الحوارنة في قرية كفرقرع بمشاركة اطفال البساتين ومربياتهم وامهاتهم , كما وشمل اليوم الدراسي على عرض مجموعة من المسرحيات الهادفة والتي تعتمد بالاساس على سرد ورواية القصة .

هذا وقد حيت المربية كرام ابو عطا جميع الاطفال المشاركين وامهاتهم ومربياتهم مؤكدة على ضرورة تطوير وتدعيم تربية قراءة القصة خصوصا لدى الاطفال وجيل الطفولة المبكرة , , وقالت كرام ابو عطا في هذا الصدد :” هنالك اهية بالغة لقراءة القصة في بناء شخصية أطفالنا وغرس القيم الاخلاقية النبيلة فيهم من خلال الأحداث، فقصة واحدة تعلمهم الصدق وعدم الكذب، وأخرى تعلمهم احترام الآخرين، وثالثة تبث فيهم قيمة الادخار , كذلك تساهم قراءة القصة في تحسين لغتهم ومفرداتهم، فالكلمات والعبارات التي يسمعها تبقى معه طويلا، مما يعود عليه بالنفع في المدرسة, كذلك فان القصة تزيد من قوة الخيال لدى الطفل”.

من جانبه وخلال زيارته التفقدية لفعاليات اليوم الدراسي فقد حيا المحامي نزيه مصاروة رئيس المجلس المحلي كفرقرع مديرة المكتبة العامة على مبادرتها الفريدة مؤكدا الى ان مجتمعنا بحاجة ماسة لمثل هذه الايام الدراسية لتطوير حب القراءة والمطالعة وحب القصة لدى ابنائنا خصوصا في جيل الطفولة , وقال المحامي نزيه مصاروة :” تعتبر القصة من أهم الحوافز التي تُعطى للطفل والتي تعمل على إكسابه المزيد من المهارات وتنمية القدرات العقلية الاجتماعية والنفسية والانفعالية عند الأطفال .
تعمل القصة على تصور جوانب الحياة وتعبر عن العواطف الإنسانية وتصف الطبيعة وتشرح الحياة الاجتماعية وتساعد في الوصول إلى المثل العليا بما فيها من تأثيرات في أعماق النفوس ، وكما تساعد على تكوين اتجاهات واضحة وقيم متعددة”.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.