شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سيدة: تحدثتُ بالعربية فطلبوا إبراز هويتي!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

توجهت المحامية راوية أبو ربيعة، الخميس الماضي، بشكوى لمدير محطة القطار في بئر السبع تشكو خلالها “العنصرية” التي تفشّت فجأة لدى عدد من العاملين بالمحطة في صباح اليوم ذاته، حين قام أحد الحراس الواقفين أمام المدخل الرئيسي للمحطة بطلب إبراز هويتها الشخصية للتأكد من شخصيتها فقط عندما سمعها تتحدث عبر هاتفها النقال بالعربية، قبيل الدخول، بحسل ما قالته راوية خلال حديث لنا معها.

تُراك طلبت مني إبراز هويتي لانني تحدثت أمامك باللغة العربية؟

وتابعت:”انني من سكان مدينة بير السبع وبحكم عملي في تل ابيب اسافر مستخدمة القطار في ذهابي وإيابي من وإلى العمل 3 مرات أسبوعيًا، يوم الخميس الماضي طلب مني حارس البوابة هناك، ابراز بطاقة هويتي فعرضت امامه بطاقة نقابة المحامين لكنه لم يكتفِ وطلب مني إعطاءه هويتي الشخصية، فسألته عندها:”انت طلبت هويتي لانني تحدثت باللغة العربية عبر هاتفي النقال؟” فلم يجبني عن السؤال واكتفى بالصمت، فنفذت ما طلب وتوجهت بعد الدخول إلى مدير الامن في المحطة واخبرته بما حدث فعلق على الأمر بقوله أن طلب عرض الهوية الشخصية للمسافر أمام الباب يعد من صلاحيات الحارس وليس هناك ما يدعو للشكوى.”

وأضافت:”إنني على ثقة أن الحارس طلب ما طلبه فقط بعد تأكده من كوني عربية وكلنا نعي الأجواء المشحونة التي عاشتها البلاد الأسبوع الماضي بسبب العدوان على غزة، لكنني لم أكن سأعترض لو كان طلب إبراز الهويات الشخصية من جميع المسافرين وليس مني فقط.”

واختتمت بقولها:”إنني الآن انتظر رد مدير المحطة على شكواي وآمل أن يحمل الرد ما ينصفني.”

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (3)

  1. حمد |

    هذا اشي طبيعي شو بدك يعني يحملوك عهودج هيك احنا العرب منظل انعيط ما هو عالفاضي خلص كلنا منعاني من هالخرفية بدنا نظل حريرة وحابك منديلو