شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“عامود السحاب” اضاع على السياحة 1.8 مليار شيكل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أعلن مسؤول في وزارة السياحة الإسرائيلية أن قرابة 300 الف سائح قد الغوا مجيئهم إلى اسرائيل في أعقاب عملية “عامود السحاب” العسكرية على قطاع غزة، مما أدى إلى خسارة تقدر بمليار و 800 مليون شيكل لفرع السياحة (450 مليون دولار).

وعقد نهاية الأسبوع الماضي اجتماع طارئ بمشاركة وزير السياحة، سطاس ميسيجينكوف، والمدير العام للوزارة، نوعاز بارنير، ومسؤولو السياحة في البلاد، لمناقشة السبل الكفيلة بإنقاذ الموسم الشتوي للسياحة إلى إسرائيل واحتواء وتقليص الأضرار والخسائر المترتبة على آثار وتأثيرات الحملة العسكرية الأخيرة.

ايلات بالأساس

وأفاد مسؤولو السياحة بأن ايلات كانت الخاسر الأكبر (سياحيًا) من حملة “عامود السحاب” حيث الغت شركات سياحية وطيران متعددة رحلاتها إلى المدينة، وخاصة من دول إسكندنافيا وغيرها من دول اوروبا، وأبرزها السويد والدنمارك وهولندا – هذا بالإضافة إلى إلغاء عدد من المؤتمرات التي كان مقررًا عقدها في فنادق إيلات.

وقد توجهت وزارة السياحة إلى وزارة المالية بطلب الحصول على ثمانية ملايين شيكل (كشبكة أمان) لشركات الطيران الأجنبية، لضمان رحلاتها الشتوية المنتظمة من أوروبا إلى إيلات.

عودة إلى المسار المعتاد

ويقدر المسؤلون في وزارة السياحة أنه بالإمكان إقناع جزء من المجموعات السياحية التي ألغت مجيئها إلى إسرائيل بسبب الحملة بالقيام بالزيارة. وفي هذا السياق قال المدير العام لوزارة السياحة، نوعاز بارنير،ـ أن الإلغاءات والخسائر طالت بالأساس النشاط السياحي لعدة أشهر، خاصة الشهر الجاري (نوفمر تشرين الثاني) وديسمبر ويناير، بل حتى نهاية الشهر الخامس (مايو أيار) من العام القادم -2013.

وتقرر في الاجتماع الطارئ الذي انعقد نهاية الأسبوع التوجه إلى كبار وكلاء السياحة في الدول الأجنبية، وخاصة الأوروبية لاستئناف الوفود والأنشطة السياحية المتوجهة إلى إسرائيل في الفترة القريبة المقبلة.

ويشار إلى أن جانبًا كبيرًا من الالغاءات السياحية صدرت عن روسيا التي تشغل 17% من حيز السياحة الوافدة إلى إسرائيل، وكذلك عن المانيا التي تشغل 7% من هذا الحيز.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.