شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : حول مصير انتخاب لجنة الاباء في مدرسة الحكمة الابتدائية !!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, اخترنا لكم, الأخبار الرئيسية

اعلن المحامي سميح لحام بصفتة اب وممثل لمجموعة واسعة لاباء في مدرسة الحكمة الابتدائية في باقة ان جهات عليا في وزارة المعارف ابلغتة انها تنظر بعين السخط مخالفة البعض لقرار الوزارة ومديرة المدرسة والتي نصت على تأجيل انتخابات لجنة الاباء حتى يتم بحث الجوانب القانونية لمجرى انتخابات اللجان الصفية المنافي لتعليمات مدير عام وزارة المعارف. وان كل من شارك بمخالفة تعليمات الوزارة سيتم مسائلتة امام المسؤولين هناك, بلالضافة الى انة سيتم التحقيق في شبهات التغيير في نتائج الانتخابات الصفية في المدرسة.

————————-

وهذا نص الرسالة التي تم تلقيها من مفتش المعارف باسم زكريا حردان للمحامي سميح لحام.

לעו״ד סמיח לחאם
שלום רב,
בהמשך למכתבך ולאחר התייעצות עם מר חיים יעקב, סגן מנהלת המחוז, גב׳ רחל מתוקי הוחלט להמליץ בפני מנהלת ביה״ס גב׳ אזל מלק לדחות את תאריך הבחירות שנקבע לשבת ולקיים בירור בנושא במחוז.
מנהלת ביה״ס הודיעה לנוגעים בדבר בדבר החלטתה לדחות את המועד.
בברכה,
זכריה חרדאן

————————
كما ويتم دراسة موضوع التوجة الى الشرطة للتحقيق في للشبهات المتعلقة بالتزييفات، حيث ان بعض الأهالي ابلغوة انهم يملكون دلائل ومستمسكات قاطعة حول ذالك.
كما وعلم من المحامي سميح لحام ان وزارة الداخلية تدرس بجدية التدخل الغير مبرر لجهات سياسية في باقة تشغل مناصب رفيعة حيث تسببوا بخلق بلبلة ومخالفة لتعليمات وتوجيهات وزارة المعارف رغم كونها، كوزارة، الهيئة الرسمية المسؤولة عن مجريات الامور في المدرسة بالشكل القانوني لحفظ حق الاباء لرعاية شؤون أولادهم.

كما ويدرس المحامي سميح لحام باسم مجموعة كبيرة من الاباء مسائلة هذا الجهات قانونيا وبين أروقة المحاكم بشأن المس الذي قاموا بة تجاة مؤسسة رسمية كالمدرسة
والمفارقة التي نتجت عن عملهم كممثلي جمهور ضد ما نصت علية تعليمات وزارة المعارف.

ويذكر عن المحامي لحام ان مطلع الاسبوع القادم سيشهد استدعاءا لهؤلاء الشخوص لمسائلتهم حول ذالك رفض المحامي سميح لحام الافصاء عن اسمائهم لحساسية الموضوع.
اضافة الى ذالك، توجة بعض الآباء لابناء في المدرسة الى المحامي سميح بغرض مسائلة بعض الشخوص قانونيا نشر اخبار وردود شخصية عبر وسائل اعلام تحوي في مضمونها ومعانيها قذفا وتشهيرا أدى الى المساس بهم مدنيا وجنائيا ومقاضاتهم على وجو السرعة بين أروقة المحاكم وبالسرعة الممكنة.

ملاحظة: موقع هسا يقوم بنشر الرسائل كما وصلت بيد اصحابها وهو غير مسؤول عن اي اخطاء املائية