شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشاباك يكشف: منفذو عملية تل ابيب التفجيرية من الطيبة وبيت لقيا والتحقيقات مستمرة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشف جهاز الامن العام الاسرائيلي مساء اليوم الخميس جزئيًا، تفاصيل العملية التفجيرية التي نفذت يوم أمس الأربعاء في مدينة تل ابيب، عندما قام شخصان ،على ما يبدو، بإلقاء عبوة ناسفة داخل حافلة تابعة لشركة دان للمواصلات، ما ادى الى انفجارها واصابة 29 شخصًا من ركابها.

وبحسب المعلومات الواردة في البيان الصادر عن المكتب الاعلامي لجهاز الأمن العام، فقد تم ازالة أمر منع النشر جزئيًا، وكشف بعض التفاصيل للجمهور من بينها انه تم اعتقال عدة أشخاص معظم من سكان بلدة بيت لقيا الواقعة ضمن نفوذ السلطة الفلسطينية بمحاذاة مدينة رام الله، أحدهم يقطن في مدينة الطيبة ويحمل الجنسية الاسرائيلية، نظرًا لإرتباطه بسيدة عربية اسرائيلية من سكان المدينة وتماشيًا مع قانون (لم الشمل).

تفاصيل تنفيذ العملية
واضاف البيان أن ” افراد المجموعة اتفقوا على القيام بعملية “إرهابية” – حسب البيان- ضد اسرائيليين، حيث قاموا بتحضير عبوة ناسفة واختاروا مكان تفجيرها في تل ابيب، فيما قاموا ايضاً بإقتناء أجهزة هواتف نقالة الذين استخدموهم لتفجير العبوة عن بعد” ، كما جاء على لسان الشاباك.
واضاف البيان ايضاً أنه” وخلال التحقيق مع المشتبهين تبين انهم جندّوا المواطن الاسرائيلي ابن مدينة الطيبة مستغلين حرية تنقله لنقل العبوة الناسفة الى تل ابيب، والسيارة التي يعمل عليها والتابعة لمشغله من سكان القدس الشرقية دون علم الأخير”. وبحسب ما جاء في البيان فقد “قام المواطن الاسرائيلي من الطيبة بوضع العبوة الناسفة داخل الحافلة، وأبلغ آخر من بيت لقيا بإتمام مهمته، في حين قام الاخير بالاتصال على رقم الهاتف المخصص لتشغيل القنبلة لتنفجر”. واشار جهاز الامن العام الى أن ” التحقيقات في القضية مازالت في ذروتها وأن أمر منع النشر الكامل حولها مازال قائمًا، وأنه من المتوقع أن تعتقل الشرطة المزيد من المشتبهين خلال الأيام القادمة”. يشار الى أن ” الشاباك يعتقد أن تكون هذه الخلية تابعة لحركة المقاومة الاسلامية حماس وللجهاد الاسلامي في قطاع غزة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.