شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هدوء بالجنوب وانتقادات لنتنياهو لقبوله التهدئة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

يخيم الهدوء منذ ساعات صباح اليوم الخميس على جميع المناطق والبلدات في الجنوب والنقب وذلك مع دخول اتفاق التهدئة حيز التنفيذ، بالمقابل وجهت انتقادات شديدة اللهجة الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لقبوله التهدئة، حيث تم اعتبار ذلك بمثابة الرضوخ لحماس.
وسادت التهدئة صباح الخميس في قطاع غزة بعد اتفاق التهدئة الذي تم التوصل إليه مساء الأربعاء بين إسرائيل وحماس بعد أسبوع من المواجهة المسلحة التي اوقعت 155 شهيدا فلسطينيا وخمسة إسرائيليين.
ودخلت الهدنة التي تم التوصل إليها بعد جهود دبلوماسية مكثفة في كل الاتجاهات قامت بها خصوصا مصر والولايات المتحدة، حيز التنفيذ . بحسب نص الاتفاق الذي أعلنه وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في القاهرة إلى جانب وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

من جانبها، علّقت وسائل الإعلام الإسرائيلي التي تمثل وجهة نظر المعسكر اليميني، على اتفاق وقف إطلاق النار قائلة، ان “الإسرائيليين تلقوا الخبر بمرارة، وهم يشعرون أنه تم إنهاء العملية العسكرية دون تحقيق أي انجاز حقيقي، بل على العكس، فقد أظهرت حركتا حماس والجهاد قدرتهما على إطلاق الصواريخ حتى تل أبيب والقدس، بينما لم تنجح إسرائيل في وقف الصواريخ التي أطلقت بشكل متواصل طيلة أيام العملية”.
اعتبر المستوى السياسي الاسرائيلي أن “قرار نتنياهو بإنهاء العملية العسكرية في هذا الوقت بالذات، سيلحق الضرر باسرائيل، وسيؤثر سلباً على وضعه في الانتخابات المقررة بعد شهرين، لأن الجمهور الاسرائيلي لن يسامحه على الأسبوع الصعب الذي لم يتم فيه تحقيق انجازات هامة لإسرائيل”.
ووجه العديد من رؤوساء الاحزاب السياسية الاسرائيلية انتقادات واسعة لـ نتنياهو وليبرمان وباراك، واصفين موافقة اسرائيل على التهدئة، بالموقف الضعيف. كما انتقد نواب من كاديما والبيت اليهودي، والعديد من وسائل الاعلام الاسرائيلية، موافقة اسرائيل على وقف اطلاق النار بهذا الشكل.
امّا سكان المنطقة الجنوبية فرأوا ان الحكومة خذلتهم، مؤكدين ان الفصائل والتنظيمات الفلسطينية لن تلتزم بوقف اطلاق النار، وسرعان ما سيتعرضون للصواريخ الفلسطينية.

وأثار وزيرالامن الإسرائيلي إيهود باراك الخميس احتمال استئناف إسرائيل هجماتها في حال لم تحترم حماس وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مساء الأربعاء في قطاع غزة بعد أسبوع من المواجهات.
وقال باراك للإذاعة العامة إن وقف إطلاق النار “يمكن أن يستمر تسعة أيام، تسعة أسابيع أو أكثر، لكنه إذا لم يصمد فسنعرف كيف نتصرف وسننظر بالتأكيد حينئذ باحتمال استئناف أنشطتنا “العسكرية” في حال إطلاق النار أو القيام باستفزازات”.

واعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، ان اتفاق وقف اطلاق النار في غزة، هو “الامر الصحيح الذي يخدم مصلحة اسرائيل” مشيرا الى انه “يعرف ان كثيرين من الاسرائيليين كانوا يتوقعون اتخاذ اجراءات وتوجيه ضربات اكثر قوة لحركة حماس، لكن قد يتم القيام بهذا في مراحل لاحقة”. مؤكدا: لقد “قررنا منح فرصة للهدنة”.

الى ذلك، كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية عن حجم الخسائر التي تكبدتها إسرائيل نتيجة قصف المقاومة الفلسطينية للمستوطنات والمدن الإسرائيلية خلال المواجهة الدامية الاخيرة، قائلة ان الصواريخ الفلسطينية ألحقت خسائر كبيرة بالمستوطنات وادت الى الحاق اضرار جسيمة بـ 718 مبني ما بين منازل ومصانع، وأصابت نحو 240 سيارة ، كما اوقعت 30 اصابة في مرافق ومؤسسات زراعية اسرائليية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.