شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أجواء الإنجاز التاريخي لميسي تسيطر على برشلونة مبكرا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

مع وصول المهاجم الأرجنتيني الدولي ليونيل ميسي إلى هدفه رقم 80 في عام 2012 ، سادت حالة من الشعور بالإنجاز التاريخي أجواء برشلونة اليوم الأربعاء رغم عدم تحقيقه حتى الآن.
وسجل ميسي اثنين من الأهداف الثلاثة التي فاز بها فريقه على سبارتاك موسكو الروسي 3/صفر مساء أمس الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا ليرفع ميسي رصيده في عام 2012 إلى 80 هدفا.
وقلص ميسي بذلك الفارق مع الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يحرزها أي لاعب في غضون عام واحد وهو 85 هدفا والمسجل باسم الأسطورة الألماني السابق جيرد مولر (المدفعجي) منذ عام 1972 حيث سجل هذه الأهداف مع بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني.

وعلى مدار أربعة عقود ، اتفق معظم الخبراء على أنه لا يوجد أي مهاجم يستطيع تحطيم رقم مولر في ظل اتساع وزيادة طبيعة الطرق الدفاعية في كرة القدم الحديثة.
ولم يقترب حتى نجوم البرازيل الكبار مثل روماريو وريفالدو ورونالدو من هذا الرقم القياسي رغم سجلهم التهديفي الرائع على مدار سنوات طويلة امتدت فيها مسيرتهم الكروية مع الاندية ومنتخب السامبا.
ورغم ذلك ، اقترب ميسي حاليا من تحطيم هذا الرقم القياسي لمولر وربما كل الأرقام القياسية الشخصية في عالم كرة القدم.
وقاد ميسي برشلونة أمس إلى الفوز الثمين ليضمن تأهل الفريق إلى دور الستة عشر في دوري الأبطال للموسم الثامن على التوالي.
إضافة لذلك ، عادل ميسي رصيد المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الأسباني سابقا في عدد الأهداف التي يسجلها بدوري أبطال أوروبا حيث رفع ميسي رصيده إلى 56 هدفا ليتقاسم مع نيستلروي المركز الثاني في قائمة أفضل هدافي البطولة عبر تاريخها وذلك بفارق 16 هدفا خلف الأسباني راؤول جونزاليس نجم ريال مدريد الأسباني سابقا.
ويستطيع ميسي تحطيم الرقم القياسي لمولر من خلال المباريات الباقية له في عام 2012 حيث يلتقي برشلونة فرق ليفانتي وأتلتيك بلباو وريال بيتيس وأتلتيكو مدريد وبلد الوليد في الدوري الأسباني وبنفيكا البرتغالي في دوري أبطال أوروبا.
كما يمتلك ميسي فرصة أخرى إذا جانبه الحظ في المباريات الست حيث يخوض برشلونة ثلاث مباريات أخرى في كأس ملك أسبانيا من خلال لقاء الإياب أمام ألافيس في الدور الثالث للبطولة يوم الأربعاء المقبل ثم مباراتي دور الستة عشر في ديسمبر المقبل.
وبينما يركز كثيرون اهتمامهم بهذا الرقم القياسي والموعد المنتظر لتحطيمه ، يبدو ميسي هو الوحيد الذي لا يشغل ذهنه كثيرا بالتفكير في هذا الأمر.
وتحدث ميسي ، بعد هدفي الأمس ، بتواضعه المعتاد قائلا “الشيء المهم بالنسبة لنا هو مواصلة الانتصارات وليس تحطيم أرقامي القياسية. سيكون هناك مزيد من الوقت لتسجيل المزيد من الأهداف”.
وأضاف “الشيء الجيد هو أننا فزنا في هذه المباراة وسجلنا أهدافنا في وقت مبكر وسيطرنا على مجريات اللعب”.
وأكد تيتو فيلانوفا المدير الفني لبرشلونة مجددا “ما يريده ميسي هو الفوز بالمباريات وإحراز الفريق لألقاب البطولات التي يخوضها وليس تحقيق الأرقام القياسية الشخصية”.
وأضاف “إنه لا يكف عن إبهارنا وإثارة دهشتنا من خلال رغبته في هز الشباك وتحقيق الفوز ومساعدة الفريق. نتحدث عن أهدافه ولكن ما يجعل منه لاعبا بطابع خاص هو مستواه الخططي الذي يساعد به الفريق فعليا”.
ورغم هذه التصريحات ، ركزت وسائل الإعلام الأسبانية والعالمية اليوم على الإنجازات الشخصية لميسي أكثر من انتصار برشلونة.
وذكرت إذاعة “راك1″ في كتالونيا أن ميسي “سيحطم بالتأكيد الرقم القياسي في عدد الأهداف بكل بطولة يشارك فيها وسيفوز بالعديد من الجوائز الشخصية أيضا”.
ووصفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الأسبانية النجم الأرجنتيني بأنه “نجم متعدد الجنسيات” بينما ذكرت صحيفة “ماركا” الأسبانية الرياضية أنه نجح في رفع درجة حرارة موسكو.
وذكرت صحيفة “أوليه” الأرجنتينية اليوم “ليو ساخن بالفعل في الوقت الحالي” بينما ذكرت صحيفة “كلارين” الأرجنتينية أن “ميسي اقترب الآن بشكل أكبر من الرقم القياسي”.
وعلقت صحيفة “لا جازيتا ديللو سبورت” الإيطالية الرياضية على مباراة الأمس بقولها “عرض ميسي في موسكو” بينما ذكرت صحيفة “إيبولا” البرتغالية “إنه في وضع جيد لتحطيم الرقم القياسي وأن يصبح أعظم لاعب في التاريخ”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.