شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشرطة: نبحث عن منفذ عملية تل أبيب بموديعين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية على أن قوات مكثفة من الشرطة تقوم حاليًا بعلميات بحث عن منفذ عملية تل أبيب في منطقة موديعين، وقالت مصادر الشرطة على أن منفذ العملية على ما يبدو سيصل إلى الضفة الغربية من طرف مستوطنة موديعين.

وكانت قد نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية مشاهد انفجار حافلة عامة في قلب مدينة تل أبيب- يافا، بعد أن استطاع شخص أن يدخل عبوة ناسفة لداخل الحافلة، ظهر اليوم الأربعاء، في خضم اليوم الثامن لعملية “عمود السحاب”. وخلّف تفجير الحافلة في تل أبيب، وفق تقارير طبية، 21 مصابا، 5 جروحهم تتراوح بين خطيرة ومتوسطة.

وفي الساعات الأولى بعد الانفجار، طلبت شرطة إسرائيل من القادمين إلى مسرح الانفجار الابتعاد عن موقع الحافلة المتفجرة، خشية وجود عبوة ناسفة إضافية لم تتفجر. وحلقت حوامة تابعة لشرطة إسرائيل في سماء تل أبيب لرصد الضالعين في عملية تفجير الحافلة.

وأقفلت الشرطة الإسرائيلية المجمع التجاري الأكبر في تل أبيب، “عزريئيلي”، تحسبا من وقوع عمليات إرهابية إضافية في منطقة تل أبيب. وذكر مراسلون في تل- أبيب أن حالة توتر وارتباك سادت في المدينة، وكثرت الشائعات عن مشبوهين ساهموا في العملية.

العملية التفجيرية تضغط على القيادة الاسرائيلية

وفي مسار مواز تتواصل الجهود الديبلوماسية الحثيثة في القاهرة وإسرائيل للتوصل إلى تهدئة بين إسرائيل وحماس. وقال محللون سياسيون في إسرائيل أن العملية التفجيرية التي تحتفل بها حركة حماس والجهاد الإسلامي تضغط على القيادة الإسرائيلية باتجاه مواصلة العملية العسكرية، التي تستهدف قيادة حماس والمنظمات الضالعة في العمليات ضد إسرائيل. ووصف بعضهم العبوات الناسفة بأنها تنسف جهود التهدئة.

وعقّب وزير الأمن الداخلي، يتسحاق أهرونوفيتش، على “العملية الإرهابية” قائلا إن “حماس والجهاد الإسلامي يذكراننا أنهما منظمتان إرهابيتان رغم جهود التهدئة، وأن سعيهما الحقيقي هو إبادة دولة إسرائيل وإرهاب مواطنيها”.

بصمات إيرانية تحاول تعطيل التهدئة

وأشار محللون عسكريون في إسرائيل إلى بصمات إيرانية تحاول تعطيل التهدئة عبر منظمة الجهاد الإسلامي في غزة. وبثت وسائل إعلام فلسطينية، أبرزها محطات رسمية تابعة لحماس، صور إطلاق النار في غزة فرحة بالعملية النوعية التي نفذت في العمق الإسرائيلي.

وقال المفتش العام لقوات الشرطة الإسرائيلية يوحنان دانينو إن الشرطة استنفرت قواتها خشية عمليات إرهابية إضافية تستهدف المدن الإسرائيلية.

يُذكر أن العملية التفجيرية الأخيرة التي نفذت بطريقة تفجير حافلة عامة حدثت في تاريخ 23 من مارس (آذار) العام المنصرم، تم خلالها تفجير عبوة ناسفة قرب حافلة في مدينة القدس، خلفت مقتل بريطانية وإصابة العشرات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.