شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

التجمع يتظاهر في الناصرة ويواصل نشاطه نصرة لغزة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ظم التجمع الوطني الديمقراطي، مساء اليوم الاثنين تظاهرة في مدينة الناصرة، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزة ونصرة للشعب الفلسطيني. ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بالحرب. وشارك في التظاهرة النائبان جمال زحالقة وحنين زعبي، اضافة الى عدد من قيادات التجمع وأعضاء اللجنة المركزية وتجمع الشباب النصراوي وعشرات المواطنين.

وقال النائب جمال زحالقة رئيس كتلة التجمع البرلمانية: “نحن مستمرون في النضال والتظاهر حتى ينتهي العدوان، نصرة غزة واجب وطني وقومي وأخلاقي وإنساني، فهي معركة بين مستعمر غاشم وبين شعب يناضل من أجل الحرية”. وأضاف زحالقة “نحن على ثقة أن هذا العدوان سوف يفشل، ولن يحقق هدفه بكسر روح النضال والتحدي للشعب الفلسطيني”.

– زحالقة يدعو لأوسع وحدة وطنية ولإضراب عام في حال نُفذ العدوان البري.

– واصل طه :”الدم الفلسطيني الذي سال سوف ينتصر على السيف الصهيوني”.

– غطاس :”علينا تصعيد النضال، وعلى الحركات السياسية العمل أن يكون الرد موحدا”

وشدد زحالقة على أن القيادة الإسرائيلية قيادة غبية لم تتعلم بعد أن الشعب الفلسطيني لن يخضع مهما كلف الثمن وأنه مستمر في النضال من أجل الاستقلال والعودة.

ودعا زحالقة إلى أوسع وحدة وطنية دعما لغزة، كما دعا إلى تنظيم مظاهرة قطرية وإضراب عام في حال تقرر تنفيذ عدوان بري على قطاع غزة.

من جهته قال رئيس التجمع الوطني الديمقراطي واصل طه: “إن العدوان الإجرامي على غزة سينتهي بالفشل كما انتهى العدوان الإجرامي الذي سبقه عام 2008″. وأضاف “أن من يهدم البيوت ويقتل الأطفال في محاولة لثني الشعب الفلسطيني عن حقه بالتحرر من الاحتلال ستكون نهايته إلى مزبلة التاريخ”.
وأشار طه إلى أن غزة شهدت على مر التاريخ عدة احتلالات قبل الميلاد وبعد الميلاد، و”صمدت غزة وبقيت وزال الاحتلال.. والاحتلال الإسرائيلي أيضا ألى زوال”. وشدد طه في حديثه على رفض لعبة المتاجرة بدم الشعب الفلسطيني من قبل الأحزاب الصهيونية من أجل الربح في الانتخابات. واختتم طه حديثه بالقول “الدم الفلسطيني الذي سال سوف ينتصر على السيف الصهيوني، والعين الفلسطينية الساهرة على غزة سوف تكسر مخرز الاحتلال”.

وفي حديث مع القيادي في التجمع الوطني الديمقراطي باسل غطاس قال: “من ناحية التوقعات الإسرائيلية لم تتحقق النتائج المرجوة من عملية عامود السحاب، كما انه من الواضح أن الأمور مرشحة للتصعيد ومن الممكن خلال الساعات القادمة الدخول إلى عملية برية وشنّ حرب على غرار الحرب السابقة”.

وأضاف غطاس:”وهذا يعني أنه علينا نحن هنا في الداخل التصعيد، وعلى جميع الأحزاب والحركات السياسية أن تعمل على أن يكون الرد موحدا، وعلى إعلاء صوتنا أكثر، فنحن لسنا شهود عيان، نحن أبناء الشعب الفلسطيني، ولدينا دور في صد هذا العدوان الهمجي”.
وختم غطاس بالقول: “يجب إنهاء الحصار على غزة والتوصل إلى حل والاعتراف بالقيادة الفلسطينية في غزة، ومن ضمنها حماس فهي جزء لا يتجزأ من مكونات الشعب الفلسطيني”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)

  1. يعقوب ناشط اجتماعي وافتخر |

    اة تجمع في اشي من هالنوع ولا قربت الانتخابات عفكرة انا صوتلكوم 3 مرات وكل مرة بتخيبو امالي اكثر ولا بعنيكم بعرب اسرائيل كانو الي بصوتولكم كل مرة عرب الضفة