شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

دي ماتيو.. من لقب الأبطال إلى شبح الإقالة!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

بات المدرب الإيطالي الشاب دي ماتيو المدير الفني لفريق تشيلسي الإنكليزي تحت تهديد الإقالة بعد ستة أشهر فقط من تتويج فريقه بلقب دوري أبطال أوروبا في إنجاز تاريخي لم يسبقه إليه أحد من مدربي البلوز.

لكن هذا الإنجاز قد لا يكون كافياً للمدرب الذي استلم دفة قيادة الفريق في وقت حرج في الموسم الماضي بعد إقالة البرتغالي فيلاس بواس الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج بالفريق من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

ورغم الانتقادات الكثيرة التي تعرض لها دي ماتيو بسبب أسلوب لعبه أمام برشلونة في نصف النهائي الأوروبي ذهاباً وإياباً عندما لعب بعشرة مدافعين، إلا أنه في النهاية حقق اللقب وأسكت الجميع.

إنجاز المدرب الإيطالي أمن له عقداً لمدة عامين مع تشيلسي بعدما اقتنع مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش بإمكانيات مساعد المدرب السابق، ومنحه فرصة قيادة الفريق في الموسم الحالي.

وبعد بداية قوية هذا الموسم، وانتدابات مميزة للاعبين من طراز عالمي كان أبرزهم البلجيكي ادين هازارد والبرازيلي أوسكار، بدأت تتراجع نتائج الفريق في الآونة الأخيرة ليتراجع الفريق من قمة الترتيب إلى المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن المتصدر مانشستر سيتي.

لكن المشكلة ليست في المركز الرابع، لكن يكفي الملاحظة أن الفريق حقق ثلاثة انتصارات فقط في آخر سبع لقاءات خاضها في مختل البطولات، ما يعني أن الفريق في مأزق حقيقي.

ولن تكون الأيام المقبلة أفضل على ما يبدو، فبعد الخسارة من ويست بروميتش البيون في الدوري، يخوض دي ماتيو ورفاقه لقاء صعباً أمام يوفنتوس الإيطالي في دوري الأبطال، ثم يستقبل على أرضه ستامفورد بريدج متصدر الدوري الإنكليزي مانشستر سيتي.

لقاءان قويان بانتظار الفريق، والفوز فيهما ليس سهلاً على الإطلاق، والخسارة فيهما قد تؤدي إل نفاد صبر مالك النادي ابراموفيتش والقيام بخطوة اعتاد عليها كثيراً في السنوات الماضية، وهي إقالة المدرب دون الانتظار لنهاية الموسم أو حتى فترة التوقف الشتوي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.