شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اسرائيل: تجنيد الاحتياط قد يُضّر بالاقتصاد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

حذّر مسؤولون في فروع الصناعات المختلفة في جنوب اسرائيل من أن التجنيد المكثف لجيش الاحتياط على خلفية الحملة العسكرية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة”كفيل بتشويش العمل في جزء من المصانع، وتبعًا لذلك- التأثير على المرافق الاقتصادية في البلاد” – على حد تقييمهم، فيما أشار”أرنون كشنسكي”، ممثل اتحاد أرباب الصناعة في الجنوب، الى أن عددًا من مصانع المنطقة، بما فيها مصانع الأغذية الكبرى، قد طلبت من سلطات الدولة والجيش إعفاء عمالها من الخدمة الاحتياطية، وهي مسألة يجري النظر فيها بشكل جدّي- كما نُشر.
ويشار في هذا السياق الى أن عددًا من المصانع التي تنتج سلعًا ومنتجات للتصدير، والتي تعمل دون توقف (على مدار الساعة، كل يوم) قد اضطرت الى وقف العمل نهاية الاسبوع نظرًا لتجنيد عمال و موظفين اساسيين للخدمة الاحتياطية في الجيش.
وعن ذلك قال مسؤول في أحد هذه المصانع ان الجهات الاجنبية التي تتعامل مع المصنع لا تعلم بمكان وجوده “واذا علمت الآن بذلك، فمن المحتمل ان تلحق به أضرار وخسائر، لأن هؤلاء الزبائن ربما يتحولون الى مصانع أخرى منافسة، أكثر أمنًا وأمانًا”- على حدّ تقييمه.

تسريح عمال…

وأعلن “أرنون كشنسكي” انه تضررت حتى الآن ثلاثة مصانع في جنوب اسرائيل نتيجة للقصف، وتوقف الانتاج في بعضها في نهاية الاسبوع- بينما يستمر العمل والانتاج في المصانع الواقعة في محيط اربعين كيلومترًا عن الحدود مع غزة.
ومن جهة أخرى أعلن المسؤولون في مصنع “بلاستو كيت” الواقع في “بئر طوفيا” القريبة من “كريات ملاخي” (جنوب) ان الانتاج قد تضرر وتراجع كثيرًا بسبب”الحالة النفسية” للعمال ، في اعقاب مقتل ثلاثة مواطنين في “كريات ملاخي” الخميس الماضي، ونتيجة لذلك تم في ذلك اليوم تسريح 90% من العمال، رغم ان المصنع محصّن ومزود بكافة الاحتياطات الأمنية” وهو متخصص بانتاج مادة البلاستيك للمختبرات والمستشفيات، وانتاج معدّأت وأجهزة لصناعة الأدوية،لمقتضيات التصدير بالأساس. ومنذ يوم الخميس والمصنع مغلق بشكل شبه تام، وحتى الآن لا تبدو أية بوادر لعودته للعمل المنتظم، الأمر الذي يثير قلق المسؤولين فيه من ردة فعل الجهات التي تتعامل معهم، ومن خسائر جسيمة محتملة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.