شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أردوغان: كل نقطة دم تهدر في غزة هي دماء في عروقنا وسنعمل مع مصر على مساندة الفلسطينيين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

أكد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أن خطوة سحب السفير المصري من إسرائيل خطوة موفقة، وقال: “أهنئ الرئيس مرسي على خطوة سحب السفير من إسرائيل”. وأضاف “أردوغان” في كلمته بجامعة القاهرة اليوم قائلاً: “نيتنياهو يستند إلى صمت العالم في قيامه بهذه الجرائم وكل الدماء التي تهدر في هذه المدن تنزف من عروقنا.. وكل روح تسقط هي من روحنا.. وكل نفس هي من نفوسنا، اليوم غزة يجب أن ينتهي فيها هذا القتل العنيف اللاإنساني، وسيسأل بشكل محتم من يفعل هذه الجرائم”.

وأكد “أردوغان” في ختام كلمته، أن إسرائيل تحول المنطقة العربية إلى مستنقع دماء وتستخدم القوة الغاشمة وأن أياً من مصر وتركيا لن تقبلا بذلك. شدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على أن “كل نقطة دم تهدر في المدن الفلسطينية هي دماء في عروقنا وكل روح تسقط هي روحنا”، قائلا: “فيلعلم العالم أجمع أن رام الله ونابلس وغزة والقدس إخوة معنا، وكل دمعة تسقط مع عيونهم تسقط من عيوننا”.

الصمت العالمي
وأكد في كلمة له أمام جامعة القاهرة أنه “سيتم وضع حد لهذا القتل العنيف اللاإنساني في غزة وستتم مساءلة كل من يقترف الجرائم هناك”، معتبرا أن “اسرائيل حولت المنطقة وما زالت تحولها إلى مستنقع من الدماء وتستخدم قوى قوية في ذلك”، مشيرا إلى أن “رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يستند إلى الصمت العالمي ويقوم بهذه الأفعال التي نستنكرها”.
وهنأ الرئيس المصري محمد مرسي “الذي سحب سفير مصر من إسرائيل”، مؤكدا أن “تركيا ومصر سوف تعملان على الساحة العالمية ومع المجتمع الدولي لمساندة الشعب الفلسطيني والثورة المصرية كانت مهمة جدا للشعب الفلسطيني وتشكل فسحة أمل للمصريين والفلسطيين”.

قدسية حقوق الانسان 
وقال أردوغان: “أثبتت الثورة المصرية أن الأنظمة الديكتاتورية ستنتهي عاجلا أم آجلا وأثبت المصريون للجميع أن الأفعال غير القانونية لن تدوم أبدا”، مضيفا: “سنثق بأنفسنا ونتقدم بطريقنا وإذا اتحدت مصر وتركيا فلن يتمكن أحد في المنطقة إلا أن يتغنى بأغنية السلام”، مشددا على أن “تركيا ستساند مصر في هذا التغيير وستقف إلى جانبها”. وعن الأوضاع السورية، اشار أردوغان إلى أن “هناك مئات القتلى الذين يسقطون في سوريا جراء قصف النظام”، متسائلا: “كيف لنا أن نفسر قدسية حقوق الانسان في حين أن الدول التي تنادي بها تبقى صامتة؟”، مشددا على أن “بلاده ستبذل قصارى جهدها لمساعدة الشعب السوري في المناطق الحدودية والمخيمات السورية داخل تركيا”، مشيرا إلى أن “هناك 170 ألف سوري في المدن التركية وسياسة الباب المفتوح ستبقى مستمرة لمساندة الشعب السوري”.

التعاون الإسلامي
ولفت إلى أنه “لا بد أن تتوحد كل البلدان لقضية الشعب السوري كما نحن متوحدون للقضية الفلسطينية وسنتحرك ضمن منظمة التعاون الإسلامي ولا بد لأن نتكاتف”، معتبرا أن “النظام العالمي لا ينتج السلام والعدالة بل الأزمات بدلا من الحلول ونطالب بتغيير النظام العالمي ليصبح أكثر عدالة ونحن نعمل على ذلك”، لافتا إلى أنه “لا بد من تغيير في بنية الأمم المتحدة”، مشددا على أنه “لا بد لنظام الرئيس السوري بشار الاسد أن ينهزم”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.