شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فيديو:غنتس يصادق على تجنيد 16 ألفا من جنود الاحتياط

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

صادق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غنتس، صباح اليوم الجمعة، على تجنيد 16 ألفا من جنود الاحتياط، وذلك في إطار الاستعدادات لإمكانية دخول قوات برية إلى قطاع غزة. ويشكل العدد المذكور نصف العدد الذي طلب تجنيده وزير الأمن إيهود باراك (30 ألفا). كما تبذل جهود كبيرة من قبل الجيش لتسليم سلاح الطيران بطارية خامسة من “القبة الحديدية” والتي لا تزال في مراحل التطوير الأخيرة، وكان من المفترض أن يتم تسليمها في كانون الثاني/ يناير القادم.

ونقلت “يديعوت أحرونوت” عن الناطق بلسانالجيش يوآف مردخاي قوله إن الجيش يستعد لتجنيد الاحتياط لضرورة إجراء مناورات برية في قطاع غزة، وفي المقابل فإن شعبة الاستخبارات تواصل بذلك جهودها لوضع قائمة أهداف نوعية إضافية.

وأضاف الناطق بلسان جيش الاحتلال أنه منذ بداية الحملة العسكرية (عامود السحاب) أطلق باتجاه إسارئيل 400 صاروخ وقذيفة صاروخية من شمال ومركز وجنوب قطاع غزة. وبحسبه فإن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف الليلة الماضية 250 موقعا في القطاع.

وقالت “يديعوت أحرونوت” إن الغارات الجوية تتواصل على قطاع غزة منذ اغتيال القائد العام لكتائب القسام أحمد الجعبري، الأربعاء، وأن سلاح الجو قصف الليلة الماضية 250 موقعا، و500 موقع منذ بدء العدوان. ويدعي الجيش أن المواقع التي تم قصفها ليست منشآت فارغة أو مواقع مهجورة، وإنما مواقع إطلاق صواريخ متوسطة وبعيدة المدى.

وأشارت إلى أنه تم قصف محول مركزي للكهرباء في غزة الليلة الماضية من جهة البحر، والذي يقع بالقرب من منزل رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية، إضافة إلى قصف منزل القيادي في حماس محمد السنوار، ومقر قيادة الأمن الداخلي.

كما يدعي جيش الاحتلال أنه تم قصف 8 أنفاق منذ بدء العدوان قرب السياج الحدودي. وبحسبه جيش الاحتلال فقد تم تسجيل تراجع نسبي في عدد الصواريخ التي أطلقت الليلة الماضية مقارنة بالليلة التي سبقتها، وأن “القبة الحديدية” اعترضت 140 صاروخا منذ الأربعاء.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.