شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فيديو: اسرائيل تغتال أحمد الجعبري القائد العام لكتائب القسام وإبنه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

إغتالت طائرات الجيش الاسرائيلي الاربعاء نائب القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس وإبنه في غارة نفذتها طائرات اسرائيل استهدفت السيارة التي كانا يستقلهما بالقرب من مجمع الخدمة العامة بمدينة غزة.

قصف سيارته
وقال الناطق الرسمي باسم صحة غزة د. أشرف القدرة أن طواقم الاسعاف نقلت جثامين شهيدان الى مجمع الشفاء الطبي. وقالت القناة الاسرائيلية العاشرة نقلا عن مصادر فلسطينية أن “طائرات سلاح الجو الاسرائيلي استهدفت موكب فلسطيني لرجل حماس العسكري القوي احمد الجعبري”.
اسرائيل: الجعبري هو المسؤول المركزي على العمليات “الارهابية” ضدنا
واتهمت اسرائيل الجعبري بالوقوف وراء العمليات العسكرية او ما وصفتها بـ “الارهابية” ضدها التي استهدفت اراضيها ومواطنيها، ومن بين ذلك اطلاق الصواريخ والقذائف من قطاع غزة على جنوب البلاد خلال العقد الأخير. – كما جاء في البيان الصادر عن جهاز الامن العام الاسرائيلي الشاباك. وجاء في البيان ايضاً ان عملية الاغتيال تمت بالتعاون بين الشاباك والجيش الاسرائيلي، وهذه العملية بمثابة رسالة واضحة لحماس والفصائل الأخرى لوقف اعتداءاتهم على اسرائيل، مشيراً الشاباك ان استمرار مثل هذه الاعمال التي يقومون بها ستكون نهايتها اغتيالهم.
الجعبري في سطور
يشار الى ان أحمد الجعبري هو القائد العام لكتائب القسام والقائد الفعلي لها على الأرض، يطلق عليه “رئيس أركان الذراع العسكري حركة حماس”، عين الجعبري قائدًا لكتائب القسام في غزة وقد اعتبر خلال عشر السنوات الأخيرة انه من أهم المطلوبين لإسرائيل وتتهمه إسرائيل بالمسؤلية عن عدد كبير من العمليات ضدها، كما نجا من عدة محاولات اغتيال وقد قصف منزله في الحرب الأخيرة على غزة، الا ان الجيش الاسرائيلي بالتعاون مع الشاباك تمكن اليوم من اغتياله.
تسليم شاليط
خطف أحمد الجعبري القيادي العسكري الصلب لكتائب القسام ، الثلاثاء الأضواء عندما الجندي الإسرائيلي جلعاد في مراسم تسليم شاليط للجانب المصري وهو قابضا على ذراعه لاخر لحظه ، وذلك نظرا دوره البارز في إتمام صفقة “وفاء الأحرار” التي استمر التفاوض بشأنها طوال السنوات الماضية.
أبرز تصريح له
هو أحمد بن سعيد الجعبري المكنى بـ أبي محمد من مواليد عام 1960، ومن سكان حي الشجاعية شرق مدينة غزة، حاصل على شهادة البكالوريوس تخصص تاريخ من الجامعة الإسلامية بغزة، وله “بصماته في التغيير الدرامي للجناح العسكري لحركة حماس”، حسب وصف تقرير إسرائيلي له، وقد ظل متمسكاً بملف الجندي شاليط منذ أسره في 25 يونيو/ حزيران 2006. ومن أبرز تصريحاته قوله:” ما دام اليهود يحتلون أرضنا فليس لهم سوى الموت أو الرحيل عن الأراضي الفلسطينية المحتلة”.
وكان قد صرح في رسالة نشرها الموقع الإعلامي لكتائب القسام في ذكرى الحرب الإسرائيلية الثانية على غزة:” كتائب القسام لم ولن تسقط من حساباتها أي خيار ممكن من أجل تفعيل المقاومة وتحرير الأسرى وقهر العدو الغاصب المجرم”

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.