شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل: (5658) مريضا ً وحاملا ً لجرثومة الايدز

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

شير المعطيات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية إلى ارتفاع مقلق في عدد الإصابات بعدوى مرض الايدز، للسنة الثانية على التوالي.

فوفقا ً للمعطيات التي جمعها قسما أمراض السل والايدز في الوزارة – بلغ عدد المصابين بعدوى الايدز عام 2010 – (430) شخصا ً، وفي العام التالي (2011) سجلت زيادة إضافية، حيث سجلت (456) حالة إصابة بالمرض ووجود للجرثومة لدى حامليها، وينقسم هؤلاء إلى 303 رجال و153 امرأة.

وعموما ً، تفيد معطيات وزارة الصحة بوجود خمسة آلاف و(658) مريضا ً وحاملا ً للجرثومة في إسرائيل، ينقسمون إلى ثلاثة آلاف و(512) رجلا ً، وألفين و(146) امرأة. ويستفاد كذلك أن ألفين و(303) مرض وحاملين من هؤلاء جاءوا من دول ينتشر فيها مرض الايدز، ومن بينهم ألف و(263) من مثليي الجنس، و(768) مدمنا ً على المخدرات (بواسطة الإبر) وواحد وسبعون شخصا ً أصيبوا بالعدوى نتيجة علاقات جنسية متشعبة، ومئة وثمانية وسبعون طفلا ً أصيبوا بالعدوى من أمهاتهم خلال الحمل – والباقون لأسباب أخرى.

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

المرض ما زال فتاكا ً!

وتطرق إلى هذه المعطيات الدكتور دانئيل البيرت، سكرتير الشركة الإسرائيلية لعلاج مرض الايدز (وهو طبيب كبير في المركز الطبي “كابلان” في رحوفوت – جنوب تل أبيب) فقال محذّرا ً، أن عامة الناس ينسون أو يتناسون أن هذا المرض قاتل فتـّاك. ونوّه إلى أن المرض “لم يعودوا يـُظهرون الهلع والرعب لدى معرفتهم بوجود المرض أو الجرثومة لديهم، كما كانت الحال في الماضي، بل أنهم يبدون أحيانا ً لا مبالين ووادعين”! وأضاف انه نظرا ً لهبوط منسوب الرعب من الايدز، فان الوقاية والاحتياطات في تراجـُع. وأشار في هذا السياق أيضا ً إلى أن الايدز هو مرض مزمن يستوجب تناول حبوب الدواء يوميا ً، وهي حبوب تؤدي إلى أعراض جانبية تتمثل في أوجاع الرأس والبطن، وحتى إلى أمراض القلب والكلى، وأمراض أخرى تتعلق بالإدراك والقدرات العقلية.

ارتفاع متواصل

ومن جانبه، أعرب يوناتان كارني، المدير العام للجنة مكافحة الايدز، عن قلقه وتخوفه من أن “صورة الوضع الميداني” لهذا العام (2012)، تشير إلى أن أرقام الإصابة بالمرض والجرثومة، في ارتفاع متواصل. وأضاف أن الأمر الأخر المقلق، هو أن هذه المعضلة ليست مطروحة على رأس سلم أولويات واهتمامات المسؤولين والمواطنين على حد سواء “الأمر الذي يستدعي استثمارا ً واهتماما ً واسعين من قبل الحكومة والجهات المعنية” – على حد تقييمه، مشددا ً على انه يقصد ضرورة دعم وتقوية نشاط اللجنة التي يديرها، وضرورة إضافية أدوية من “الجيل الجديد” إلى سلة الأدوية الحكومية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)