شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الطيره تستضيف مؤتمرا قطريا لمشروع “مدينة بلا عنف” في اعقاب اعمال العنف

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

الطيره تستضيف مؤتمرا قطريا لمشروع “مدينة بلا عنف” في اعقاب اعمال العنف
استضافت مدينة الطيره في المدرسة الثانوية التكنولوجية يوم الخميس 8/11/2012 مؤتمرا قطريا لمشروع “مدينة بلا عنف” ,حيث حضر وشارك في هذا المؤتمر ممثلي ومسؤولي المشروع في المدن والقرى العربية في المركز والجنوب .
وشارك في هذا المؤتمر كل من السيد داني شاحر مدير عام المشروع في وزارة الامن الداخلي والسيد ادم نجيب فندي مديرالمشروع في لواء المركز والجنوب والسيد عبد السلام قشوع نائب رئيس بلدية الطيره والسيدة نور منصور مديرة مشروع مدينة بلا عنف في الـطيرة.
ويأتي انعقاد هذا المؤتمر لمشروع مدينة بلا عنف في مدينة الطيرة عقب موجة العنف التي ضربت المدينة، حيث ان المشروع يعطى المواطنين املآ وطريقا لمعالجة اسباب ومسببات العنف في المجتمع والعمل على خفض نسبة العنف.
ومشروع “مدينة بلا عنف” هو مشروع لوزارة الامن الداخلي بالتعاون مع صندوق الصداقة والسلطات المحلية، وهو يدار من قبل لجنة يقف على رأسها مدير عام وزارة الامن الداخلي، وتضم اللجنة عدة ممثلين عن الوزارات المعنية بالموضوع. هذا ويتم تنفيذ المشروع في الوقت الراهن في اكثر من 120 بلدة في اسرائيل ومن بينها 52 بلدة عربية ، ويأتي هذا المشروع كبرنامج وطني لمكافحة العنف والردع عن الخروج على القانون والجريمة.
ومن الجدير ذكره ان مشروع “مدينة بلا عنف ” هو متعدد المجالات، يقوم العاملون فيه على تشخيص اسباب ومسببات ظواهر العنف المختلفة، وذلك من خلال التعاون بين السلطات وتجنيد كافة الموارد لمكافحة العنف في البلدات والمدن العربية.
نور منصور – مركزة مشروع مدينة بلا عنف
وتقول السيدة نور منصور مركزة المشروع في مدينة الطيرة: ” ان هذا اللقاء القطري لمشروع”مدينة بلا عنف” يعقد في مدينة الطيره بسبب موجة العنف الاخيرة التي اقلقتنا وتقلق المسؤولين في البلدية. وناقش المؤتمر اسباب وظروف العنف في مدينة الطيره بشكل خاص كما وناقشنا المساعدة والخطوات العملية التي يمكن للمشروع ان يقدمه لمدينة الطيره واهلها. وقد خصصت ميزانية لتركيب كاميرات في الشوارع تحت رعاية مركز التحكم التابع لوزارة الامن الداخلي (מוקד רואה) وذلك قبل ان يتم تطبيقه في أي مدينة او بلدة عربية اخرى “.

من جانبه قال مدير عام المشروع لمنطقة المركز والجنوب السيد ادم نجيب فندي : ” اشيد بدور بلدية الطيره ورئيسها السيد مأمون عبد الحي في تطوير الخدمات الميدانية للحفاظ على الامن ومنع العنف في المدينة وتبنيه للمشروع كما واشيد بعمل مركزة المشروع في مدينة الطيره السيدة نور منصور. ان المشروع ممتاز وبنّاء ، لكننا في الوسط العربي يجب ان نساهم ونساعد على انجاح المشروع .فهو مسخر للأهالي وعليهم المساعدة على انجاحه.

آدم فندي – مدير لواء المركز والجنوب
وأضاف: “على سبيل المثال، يوجد بداخل المشروع جانب هو دوريات الاهالي، دعونا لهذا المشروع بالطيرة فكان هناك عدد قليل جدا من الاهالي الذين تعاونوا، ونفس الامر ينطبق على احدى المحاضرات التي دعونا اليها ولم يحضرها سوى القليل، وانا اسأل: اين روح التطوع واين القيادة الجماهيرية والدينية في الطيرة، والتي يجب عيلها ان تثير الحماس في نفوس المواطنين لكي يمدوا يد العون لنا”.
وإختتم ادم فندي حديثه قائلاً: “اتمنى أن ينجح المشروع في الطيرة ويأتي ثماره قريباً، لان الطيرة بحاجة لمثل هذا المشروع الحيوي، وهو لن ينجح ما دام هناك عدم تعاون من الاهالي”.

داني شاحر – مدير عام مشروع مدينة بلا عنف في الوزارة
اما مدير عام مشروع “مدينة بلا عنف السيد داني شاحر فقد قال في كلمته في هذا المؤتمر :”ان مدينة الطيره هي احدى المدن الرائدة في برنامج مدينة بلا عنف وذلك لاستغلالها وتطبيقها للخطط المرافقة في البرنامج ,مما سيعود بالفائدة بكل تاكيد على المجتمع الطيراوي واهالي المدينة.نحن سنستمر بدعم الطيره في برامجها لوقف العنف واستئصاله من المجتمع.
وكان القائم باعمال رئيس البلدية السيد عبدالسلام قشوع قد قال في كلمته:”نحن بداية نستهجن الاعتداء السافر على رئيس البلدية السيد مامون عبدالحي وسيارته وهذا العمل الجبان انما يزيد من تمسكنا في هذا المشروع ومكافحة العنف والجريمة في مدينة الطيره.”
كما وشكر السيد قشوع في كلمته القائمين على مشروع “مدينة بلا عنف ” وتخصيصهم للميزانيات لوضع الكاميرات في شوارع المدينة بحيث يتسنى للمسئولين مراقبة ما يدور في شوارعها.
عبد السلام قشوع – قائم بأعمال رئيس البلدية

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.