شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كيف تجمعين بين مراجعة ما تفلَّت من القرآن و بين الحفظ الجديد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2012 | القسم: دين ودنيا

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد ؛
فهذه نصائح لمن تحاول أن تكمل حفظ القرآن، و قد تفلَّت منه ما قامت بحفظه، فوقعت في الحيرة بسبب كونها تريد أن تعيد ما تفلت منه، و أن تتم ما تبقى لها، و هي خطوات عملية تعينها على تحصيل الأمرين بمشيئة الله :
1. راجعي جزءً معيناً حتى تتقنيه وتقومي به كلِّه في صلاة الليل، و لابد أن تقرئيه في صلاتك بدون أي خطأ فيه.
2. هذا الجزء الذي أتقنته اتله (تلاوة من المصحف بقلب حاضر) في كل أسبوع مرة، و اجعليه في اليوم الذي قمت به في ليلته؛ مثلاً: إذا قمت به في ليلة الجمعة فاجعل تلاوتك لهذا الجزء في يوم الجمعة من كل أسبوع.
3. افعلي ذلك بالأجزاء المتفلتة كلِّها.
4. و مع هذه المراجعة اجعلي لك نصيبا من الحفظ اليومي، صفحة، أو صفحتين، أو نصف صفحة، بحسب الوسع و الطاقة.
5. فإذا أكملت الجزء الجديد حفظاً ألحقته بالأجزاء التي تراجعينها في كل أسبوع مرة بالتلاوة المتقنة.
6. فإذا تمَّ لكل يوم أربعةُ أجزاء في المراجعة فهذا يعني أنك أتقنت من القرآن ثمانية و عشرين جزءً.
7. أكملي حفظ الجزأين الأخيرين، و استمري في برنامج المراجعة كما مرَّ معك.
8. فإذا أكملت الحفظ فراجعي بالأسباع، فهي طريقة الصحابة رضي الله عنهم، و هي أبرك في المراجعة من غيرها من الطرق.
9. ما يميِّز هذه الطريقة أنَّ الجزء إذا تمَّت مراجعته فلا ينسى بعد ذلك؛ للمرور الأسبوعي عليه.
10. الإخلاص سبب للتوفيق في كل شيء، و في الحديث الصحيح: «إن تصدق الله يصدقك».
11. صدق من قال: من أراد أن يكون من أهل القرآن الذي هم أهل الله و خاصته فإنه يعطي القرآن أفضل أوقاته لا فضولها!
اللهم صل و سلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)