شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تراجع 30% في الوظائف المعروضة على طلاب الجامعات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تُشير المُعطيات المستمدة من موقع ” أول جوبز” ( All jops) الذي يعنى بالوظائف الخاصة بطلاب الجامعات في إسرائيل- ( تُشير) إلى أن عدد الوظائف المعروضة يشهد تراجعًا بلغ حتى الآن 30%، مقارنة بالعام الماضي.

وفي هذا السياق قالت ” عيناف بويمفلد”، مديرة قسم المضامين والأبحاث في الموقع المذكور، أن الأزمة السائدة في سوق العمالة والتشغيل في إسرائيل- تنعكس بشكل مباشر على نوع وحجم الوظائف المعروضة على طلاب الجامعات، وأكثر من ذلك، فإن موجات فصل العمال والموظفين من مختلف المرافق الاقتصادية زادت كثيرًا من أعداد المواطنين المعطلين ذوي التجربة والخبرة، الأمر الذي قلّص المجال أمام الطلاب الجامعيين للعثور على فرص عمل، وكذلك أمام الخريجين حديثًا من الجامعات.

تراجع 58% في الطلب على خريجي الطب

ووفقًا للمعطيات المتوفرة في الموقع، فقد سجل خلال الفترة الواقعة ما بين أيلول سبتمبر من العام الماضي (2011) ونفس الشهر من العام الجاري- تراجع حاد في الطلب على عمالة الطلاب الجامعيين: ففي مجال التربية والتعليم سجل تراجع بنسبة 41%، وتراجع 43% في مجال الحاسوب، وتراجع هائل بنسبة 58% في المجالات الطبية، وبنسبة 49% في مجالات الصناعة والإنتاج- بالإضافة إلى تراجع 50% في الوظائف والأشغال العامة.

وعشية السنة الجامعية الجديدة، أجرى موقع دراسة بحثية بيّنت انخفاضًا بنسبة 27% في الطلب على عمال الحراسة، و36% في الندلاء ( ” ملتسريم”) و 32% في مجال الوظائف المتعلقة بالقانون والقضاء، و22% في مجال المطاعم والأغذية.

وبالمقابل، سُجّل ارتفاع بنسبة 12% في الطب على الطلاب المشتغلين بالبيع في شبكات الملابس، و2% في مجال الإرساليات والتسويق الهاتفي (” التيليماركتينغ”).

وأظهرت المعطيات مؤشرات متفاوتة تتعلق بالطلب على الأيدي الطلابية العاملة غير المهنية وغير المجربة في الأشهر السنة الأخيرة: ففي ابريل نيسان الماضي سجل تراجع بنسبة 17% في هذا المجال، وفي مايو أيار سجل ارتفاع بنسبة 11%، وازداد هذا الارتفاع في الشهر التالي: ( يونيو حزيران) فبلغ 19%.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.