شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مورينيو أب وزوج مزعج وطالب مشاغب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 نوفمبر, 2012 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

اعترف البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني بأن ضريبة الشهرة كلفته عدم القدرة على اصطحاب ابنه إلى داخل مدرسته، أو مرافقة زوجته إلى المتاجر لعدم إحراجهما.

وأكد مورينيو في مقابلة أجراها لمجلة (روندا ايبريا) أنه لم يفكر في اعتزال مهنة التدريب رغم الصعوبات الحياتية التي تفرضها عليه، مبينا “أشعر بأنني محبوب أكثر مما يظن الناس”.

وعن التأثير السلبي لعمله على حياته الشخصية، اشتكى (مو) “ابني يطلب مني ألا اصطحبه إلى داخل المدرسة لكي ينعم بالهدوء ولا يتعرض للمضايقات، كما تطلب مني زوجتي أن أظل بالسيارة بينما تقوم بمشترياتها، هذا هو الثمن الذي أدفعه لأحظى بوظيفة أعشقها”.

وتابع: “لدي عدد كبير من المعجبين، أكثر مما يظن الناس، حتى من الفرق الخصوم، إنهم يقدرونني ويكنون لي الاحترام”، مضيفا “أعيش صراعا مع نفسي، لأنني أريد دوما أن أكون الأفضل”.

وأشار المدرب (الفريد من نوعه) أن “مهنة التدريب باتت أكثر تعقيدا وصعوبة بالمقارنة بوضعها قبل 10 أو 20 أو 30 عاما بسبب تطورها المستمر، فواجبات المدرب أكبر بكثير من مجرد اختيار 11 لاعبا وتلقينهم بعض التعليمات الفنية”.

وتذكر مورينيو واقعة حدثت معه في أول يوم له بالجامعة، شارحا “قلت لأحد الأساتذة أنني أود أن أصبح مدربا لكرة القدم وأنني لست بحاجة لحضور محاضراته، فرد علي قائلا: إذا أردت أن تكون مدربا جيدا، لا يجب أن يقتصر علمك على كرة القدم وحدها..يبدو أنه كان محقا”.

كما شدد على أنه حين شق طريق التدريب رسم لنفسه خارطة البلدان التي يود العمل فيها لكي يصبح مدربا عالميا، وقد اختار البرتغال وإنكلترا وإيطاليا وإسبانيا، وهو ما حققه بالفعل.

وتطرق الداهية البرتغالي للحديث عن الضغوطات الرهيبة التي يواجهها كل فرد يعمل بكرة القدم، مشيرا إلى أن “هذا الضغط قد يدفع أشخاص عاقلون لارتكاب حماقات”.

كما انتقد الدور الذي تلعبه الصحف في إثارة الجماهير، مختتما “يجب أن نتعاون لنقدم أمثلة جيدة تغطي على مساوئنا”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.