شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

زعبي تدعو رؤساء الطوائف المسيحية لاجتماع عاجل: لا لاستخدام الدين لأهداف إسرائيلية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

عمم مكتب النائبة حنين زعبي بيانا وصلت عنه نسخة الى هسا جاء فيه: “وجهت النائبة حنين زعبي رسالة إلى مطارنة القدس من كافة الكنائس دعتهم فيها لعقد اجتماع عاجل يدعى له رجال الدين المسيحيين من الناصرة والمنطقة وقيادات سياسية وطنية للتباحث في المخططات الإسرائيلية الهادفة لتجنيد المسيحيين الشباب، بروح تحريض طائفي وقح، يلجأ إلى إستغلال ظاهرة العنف التي ساهمت بها شرطة إسرائيل نفسها، وحالة الفقر جراء سياسات إسرائيلية عنصرية، وانعدام فرص العمل والتعليم لدفع الشباب للتجند في صفوف الجيش الإسرائيلي”.

المسيحيون جزء من شعبنا الفلسطيني
وتابع البيان: “وأكدت الرسالة أن العرب المسيحيون هم جزء عضوي من شعبهم العربي الفلسطيني، ولن يخلق من يستطيع إخراجهم عن نسيج شعبهم، وأن واجب رجال الدين الأول هو الوقوف مع المظلوم ومع معاناة الإنسان، ومع الفقير والمقموع، وبث روح الخير والعدالة والمحبة، وأن ما يقوم به البعض باسم رسالة الخير والعدالة والمحبة هو بث روح الفتنة والتعصب والكره في نفوس شباب غضة، وبث روح التخاذل والتهاون والتماهي مع القامع الحقيقي، ألا وهو الجيش والسلطات الإسرائيلية. وأكدت الرسالة أن شعبنا الوطني لا يعترف بمساجد أو كنائس أو خلوات تستعمل للتحريض الطائفي، وأن مسؤولية كل فلسطيني الكشف عن استعمال منابرنا الدينية لأهداف شق وحدة شعبنا، وأن واجب القيادات الوطنية الوقوف وقفة عنيدة أمام استغلال الدين للترويج للسياسات الإسرائيلية”.
رفض محاولات التجنيد
وأشار البيان: “وطالبت الرسالة المطارنة بعقد اجتماع عاجل لسيادتهم لتأكيد رفض محاولات التجنيد ولمنع أي رجل دين من التعاون مع هذه المحاولات سواء بالمشاركة فيها أو الدعوة لها، أو دعمها أو حتى الصمت تجاهها، ومنعهم من ادعاء تمثيلهم ودعمهم للمؤسسات التمثيلية المسيحية في الناصرة. وفي رسالة أخرى طالبت بها النائبة زعبي مطارنة وكهنة الناصرة عدم الصمت تجاه هذه الظاهرة الخطيرة، والوقوف ضدها بشتى الوسائل، عن طريق توجيه إرشادات واضحة وتخصيص موعظة الأحد للموضوع، ومطالبة السرايا الكشفية بتنظيم محاضرات حول مخاطر التجنيد والخدمة المدنية”.
وختم البيان: “وعقبت زعبي على الموضوع قائلة: “إعتدنا منذ زمن على دور مشرف لرجال الدين والمؤسسات الدينية في حياتنا، كما ودورهم في منع كل محاولات استعمال الدين لأهداف إسرائيلية غير وطنية تضر بشعبنا وتهدم نفوس وشخصيات شبابنا، بالتالي علينا الإستمرار في مساندة دورهم في حمل هموم المقموع لا هموم القامع” الى هنا نص البيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.