شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أولمرت وليفني يبحثان تحالف ضد نتنياهو يهز الساحة السياسية في انتخابات إسرائيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 نوفمبر, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود أولمرت ووزيرة الخارجية سابقا تسيبي ليفني الأربعاء انهما يبحثان إقامة شراكة يمكن أن تهز الساحة السياسية في اسرائيل وتقود لحملة مشتركة من أجل هزيمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة المقررة في يناير كانون الثاني. واضطر أولمرت المنتمي لتيار الوسط إلى الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء عام 2008 بسبب اتهامات فساد برئت ساحته منها الى حد كبير.

تسيبي ليفني وزيرة الخارجية سابقا
ويعتبر اولمرت اذا ما قرر العودة للعمل السياسي المرشح الأقدر على هزيمة نتنياهو زعيم حزب ليكود اليميني والذي تتوقع استطلاعات الرأي حاليا إعادة انتخابه. وينظر إلى ليفني كمنافس قوي محتمل في الانتخابات العامة باسرائيل يوم 22 يناير كانون الثاني. واستقالت ليفني من زعامة حزب كديما الوسطي في مارس اذار عقب اخفاقها في انتخابات رئاسة الحزب كما انها كانت مسؤولة عن الجانب الاسرائيلي في محادثات السلام بالشرق الأوسط التي توقفت بعد شهور من تولي نتنياهو رئاسة الحكومة.

تغيير القيادة
وأفاد تصريح لأحد مساعدي أولمرت انه وليفني اتفقا على “ضرورة اتخاذ اجراء لتغيير القيادة” في اشارة الى ما سماه “وضع اسرائيل المتردي” تحت قيادة نتنياهو. ولمح الى التوتر مع الولايات المتحدة بشأن كيفية التصدي لبرنامج ايران النووي والجمود الدبلوماسي مع الفلسطينيين. واتفق اولمرت وليفني على مواصلة اللقاءات وأكد مصدر مقرب اشترط عدم ذكر اسمه تقارير لوسائل الاعلام الاسرائيلية ذكرت أنهما يقيمان احتمال خوض الانتخابات معا. وأكد مساعد لليفني أيضا اجراء تلك المحادثات.
ولم يتضح بعد ما اذا كانا سينضمان الى أحد الأحزاب اليسارية او الوسطية في اسرائيل أم سيشكلان حزبا لهما. وعلى الرغم من الانتقادات التي يتعرض لها فان أحدث استطلاعات الرأي تظهر ان نتنياهو سيفوز بما يصل الى 42 مقعدا في الكنيست الاسرائيلي (البرلمان) المؤلف من 120 مقعدا..الأمر الذي يوفر له فرصة رئاسة حكومة ائتلافية مقبلة في اسرائيل.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.